العمادي

العمادي يستنكر تصريحات ترمب بشأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس الشريف

استنكر النائب عن جمعية المنبر الوطني الإسلامي، رئيس اللجنة البرلمانية لمناصرة الشعب الفلسطيني، المهندس محمد إسماعيل العمادي تصريحات الرئيس الأميركي ترامب بشأن عزمه نقل السفارة الأميركية إلى القدس الشريف، في مخالفة لقرارات الأمم المتحدة التي تقر بأن القدس أرض محتلة وتخضع لبنود معاهدة جنيف الرابعة، وترفض بذلك الاعتراف بسيادة (إسرائيلية) عليها، وهو ما مثَّل خرقاً لقرارات المؤسسة الدولية واستفزازاً لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم .
وأكد أن غياب التأثير العربي على الساحة الدولية وتدهور الأوضاع في المنطقة العربية وعدم قدرة الأنظمة العربية على اتخاذ موقف موحَّد وقوي هو الذي جرَّأ ترامب على إطلاق هكذا تصريحات غير مسبوقة وغير مسؤولة وتدفع إلى تداعيات سياسية خطيرة ستوسع رقعة المواجهة العربية الصهيونية.
وحذر العمادي من أن الصمت على نقل السفارة لمدينة القدس يعد اعترافاً نهائياً بـ(إسرائيل)، وبالتالي أصبحت القدس عاصمة (لها) كأمر واقع سيتعامل معه العالم على أساسه، مضيفاً أن تصريحات ترامب تجعل من الولايات المتحدة وسيطاً غير نزيه فيما يتعلق بملف المفاوضات والقضية الفلسطينية برمتها.
وطالب الأمة العربية الإسلامية بشعوبها وحكامها ومفكريها وعلمائها بتحمُّل المسؤولية والانتفاض ضد نقل السفارة الأميركية إلى القدس وإرسال رسالة قوية لإدارة ترامب والعالم أجمع بأن هذا النهج والانحياز الأعمى للصهاينة على حساب الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني سيدفع إلى تأجيج أكثر للصراع وسيعزز العنف والكراهية، كما طالب المنظمات الدولية وشعوب العالم الحر بالتصدي لهذا القرار غير العادل والتحذير من عواقبه الوخيمة على المنطقة والعالم .
وشدد العمادي على أن القضية الفلسطينية هي القضية المحورية والرئيسية للعرب والمسلمين وأن القدس عربية إسلامية، وأن المسجد الأقصى يمثل قدسية ومكانة خاصة لدى المسلمين، فهو أولى القبلتين، وثالث المسجدين الشريفين اللذين تُشَد إليهما الرِّحَال ولايمكن التنازل عن شبر واحد منها أو من كل فلسطين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com