النائب المقدسي

النائب المقدسي محمد أبو طير: لن يستطيع أحد تغيير هوية القدس

قال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن مدينة القدس، والمُبعد الى رام الله، الشيخ محمد أبو طير أن إعلان الرئيس الأميركي ترمب اعترافه بالقدس عاصمة لـ”اسرائيل” لن يغير حقيقة الواقع على الأرض، كما لن تنجح خطوات الاحتلال المتسارعة لتهويد المدينة في تغيير هويتها.
وأضاف أبو طير، الذي أُفرج عنه قبل أيام، في تصريح صحفي، “إن القدس ستبقى عاصمة للأمة العربية والإسلامية وستظل مسرى محمد عليه الصلاة والسلام، ومهبط الرسالات “ولن يستطيع ترمب ولا كل العالم تغيير حقيقتها وهويتها”.
وتابع الشيخ أبو طير قائلاً: “إن الإعلان الأميركي جاء بعد الهزيمة التي ألحقها المقدسيون بالحكومة “الصهيونية” بصمودهم في “ملحمة رفض البوابات” على مداخل المسجد الأقصى الصيف الماضي.
وقال “ان هذه الملحمة التي صنعها أبناء القدس وانتصروا فيها على “الكيان الصهيوني” لأول مرة منذ حرب عام 1967 “سببت الهزيمة والانكسار للاحتلال وأثبتت هوية المدينة وقدرتها على الصمود”.
وعن قرار ترمب نقل السفارة الأميركية من “تل أبيب” إلى القدس حتى نهاية العام 2018 قال أبو طير “حتى لو نقلت السفارة فهذا لن يغير من واقع القدس شيئا، وما زال المقدسيون قادرين على الرفض والصمود ولا خيار أمامهم سوى ذلك”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com