الملتقى الحكومي

الوزراء المشاركون في الملتقى الحكومي: البحرين تخطو خطوات ثابتة نحو التنمية المستدامة

أكد الوزراء المشاركون في الجلسة النقاشية الرابعة من الملتقى الحكومي الرابع حول تحويل التحديات إلى فرص مستقبلية والمنعقدة يوم 6 أكتوبر 2019، أن مملكة البحرين تخطو خطوات ثابتة نحو التنمية المستدامة عبر الاستغلال الأمثل لمواردها، وتطويع التقنيات الحديثة لتحقيق مزيدٍ من الإنجازات وفقًا لمتطلبات المسيرة الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله.
وأكد معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط أن التوجيهات التي تفضل بها سمو ولي العهد حفظه الله، والنابعة من التوجيه السامي من جلالة ملك البلاد المفدى حفظه الله لإعطاء الأولوية القصوى لعمليات استكشاف النفط لزيادة موارد البحرين وفق المسيرة التنموية الشاملة التي اختطها جلالته، تعد نهجًا لتحقيق المزيد من الإنجازات المبنية على ما تحقق من مكتسبات وطنية.
وقال إنه سيتم بدء المرحلة التشغيلية من مصفاة البحرين خلال عام 2022، وإلى جانب ذلك تم تدشين مشروع خط الأنابيب النفطي الجديد الذي يربط بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة.
وأكد أن الهيئة الوطنية للنفط والغاز مستمرة في رسم الخطط والاستراتيجيات الرامية إلى توظيف التقنيات التكنولوجية الحديثة والمتطورة في قطاعي النفط والغاز، موضحًا أن مشاريع النفط والغاز التي تم البدء بتنفيذها ستسهم في استدامة الموارد وخلق فرص نوعية واعدة يعود أثرها لصالح الوطن والمواطنين.
ومن جانبه أشار سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم إلى أن الآلية التي يجري التعامل بها اليوم مع التحديات المختلفة، هي تجارب سيستفيد منها غدًا أبناء الوطن في التعامل مع المتغيرات، لمواصلة مسيرة التنمية الشاملة.
وأوضح أن إعادة هيكلة الوزارة قد أسهمت في رفع كفاءة الأداء وتقديم مخرجات أفضل بما يتناسب مع المرحلة المقبلة، مشددًا على مواصلة وضع الخطط والبرامج الرامية إلى تحسين جودة التعليم وتطوير التدريب بما يحقق التطلعات المنشودة للمواطن وذلك عبر العمل على مواصلة تطوير الخدمات التعليمية وتعزيزها بأحدث التقنيات التكنولوجية العالمية الحديثة.
ومن جهته أكد سعادة المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات، استمرار الوزارة بالإسهام في دعم عمليات التنمية بالتوازي مع تنفيذ برنامج التوازن المالي، من خلال تطوير البنية التحتية للاتصالات والمواصلات، مشددًا على أن الاستمرار في التعاطي مع التحديات نابع من حب التحدي وعشق الإنجاز الذي يمتاز به المواطن البحريني.
وأوضح أنه بناءً على توجيهات سمو ولي العهد سيتم افتتاح مطار البحرين الدولي في الربع الأول من عام 2020، كما أن العمل متواصل مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية لمتابعة مشروع جسر الملك حمد وربط السكة الحديد بين المملكتين.
ونوه إلى أن إطلاق شبكات الجيل الخامس في البحرين سيعزز من تنافسيتها وريادتها في قطاع الاتصالات، كما كشف عن مواصلة العمل للانتهاء من تعيين الشركة الاستشارية لمشروع شبكة القطارات الخفيفة (مترو البحرين) في نوفمبر المقبل.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com