WhatsApp Image 2018-03-28 at 9.07.48 AM

بروفايل: أبي أحمد.. رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد

أعلنت الجبهة الديمقراطية الشعبية الثورية،الحاكمة في إثيوبيا، عن تعيين (أبي أحمد علي) في منصب رئيس الوزراء حيث انتخبه مجلس الائتلاف الحاكم في إثيوبيا الثلاثاء الموافق 27 مارس 2018 رئيسًا جديدًا له، بحسب التلفزيون الرسمي.
وصادق مجلس النواب الإثيوبي، الاثنين (2 أبريل 2018)، على تعيين «أبي أحمد علي» رئيسًا للوزراء، خلفًا لـ»ماريام ديسالين»، الذي استقال، في 15 فبراير الماضي، من رئاسة الائتلاف الحاكم والحكومة.
ويعتبر أبي أحمد علي أول رئيس وزراء مسلم ومن عرقية الأرومو في تاريخ إثيوبيا الحديث.
وكان قد نال درجة البكالوريوس في تقنية المعلومات من جامعة أديس أبابا في العام 2001، وحصل على درحة الماجستير في القيادة والحوكمة في العام 2011 من جامعة غرينيتش بلندن بالمملكة المتحدة، ثم نال درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة اديس أبابا في العام 2013.
ونال أبي أحمد درجة الدكتوراه من معهد السلام والدراسات الأمنية بجامعة أديس أبابا في العام 2017، وكانت دراسته تحت عنوان (الرأسمالية الاجتماعية ودورها في حل النزاعات التقليدية في إثيوبيا).
ولد أبي أحمد في منطقة أغارو مبدينة جيما في العام 1976، وهو محسوب علي قيادات قبيلة (الأورمو) التي تحيط بمنطقة سد النهضة، وكان لها دور رئيسي في المظاهرات المناهضة للحكومة التي أدخلت البلاد في أزمة كبرى، وأدت إلى استقالة رئيس الوزراء.
كما يعتبر أبي احمد أحد المناضلين ضد النظام العسكري الذي كان يقوده الرئيس الإثيوبي الأسبق (مانجيستو هايلي مريام)، والتحق بالجيش الإثيوبي عقب الإطاحة به عام 1991، واستمر داخله حتى عام 2010، حيث انتقل إلى العمل العام.
وفى عام 1995 أُرسِل أبي أحمد، ضمن قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في رواندا عقب الإبادة الجماعية التي شهدتها.
وإبَّان الحرب الإثيوبية الإريترية 1998 حتى 2000 ، قاد أبي أحمد فريقًا استخباراتيًا لاكتشاف مواقع الجيش الإريتري في الجبهات الأمامية للقتال.
وبدأ أبي أحمد عمله السياسى التنظيمى عضوًا فى الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو، وتدرج إلى أن أصبح عضوًا فى اللجنة المركزية للحزب، وعضوًا فى اللجنة التنفيذية للائتلاف الحاكم فى الفترة ما بين العامين 2010 و2012.
وانتُخِب عضوًا بالبرلمان الإثيوبى عن دائرته فى العام 2010.
ولعب أبي أحمد دورًا محوريًا عبر التعاون مع العديد من المؤسسات الدينية وشيوخ الدين، فى إخماد الفتنة الناجمة عن تلك الأحداث وتحقيق مصالحة تاريخية فى المنطقة.
وفي عام 2015 أعيد انتخابه فى مجلس نواب الشعب الإثيوبى (البرلمان)، كما انتخب عضوًا فى اللجنة التنفيذية للجبهة الديمقراطية لشعب أورومو.
وفى الفترة من عام 2016 إلى عام 2017 تولى أبي أحمد وزارة العلوم والتكنولوجيا بالحكومة الفيدرالية، قبل أن يترك المنصب ويتولى منصب مسؤول مكتب التنمية والتخطيط العمرانى بإقليم أوروميا، ثم نائب رئيس إقليم أوروميا نهاية العام 2016، ثم ترك الرجل كل هذه المناصب ليتولى رئاسة حزبه.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com