منازل المسلمين

بوذيون يقتحمون قرية للمسلمين الروهينغيا ويهدمون منازلهم

قام متطرفون بوذيون بهدم عدد من منازل المسلمين الروهينغيا فِي مَدِينَة بوسيدونغ، شمال ولاية أراكان.
وقال مراسل وكالة أنباء أراكان إن المتطرفين البوذيين دخلوا قرية شرقي المَدِينَة وشرعوا فِي هدم منازل المسلمين من بين منازل البوذيين فِي نفس القرية‘.
وقال السكان المحليون المتضررون إن هذه المنازل تُعْتَبَر غالية بالنسبة لهم؛ لأنها بنيت بطريقة أكثر إحكاماً من المنازل الأُخْرَى التي غَالِباً مَا تكون من أعواد البامبو والخيزران.
وتشهد ولاية أراكان حَالِيّاً حَمْلَة تضييق ممنهجة على المسلمين لدفعهم إِلَى الهروب نحو بنغلاديش، على الرغم من توقيع ميانمار مع بنغلاديش على اتِّفَاقِيَّة عودة اللاجئين الذين بلغ عددهم 700 ألف تَقْرِيباً خلال عِدَّة شهور فقط.
ويعتقد المراقبون أن هذه الممارسات مِنْ أَجْلِ إفشال مشروع العودة، ودفع المتبقين من المسلمين إِلَى الخروج من ميانمار.
من جهة أخرى، أرغمت سلطات ميانمار عددًا من المسلمين في مدينة منغدو بولاية أراكان (غرب) على العمل في مناطق تم الاستيلاء عليها سابقًا من الروهنغيا.
وبحسب مراسل وكالة أنباء أراكان فقد التقط ناشطون روهنغيون “صورًا قالوا إنها لمكان أرغمت السلطات فيه الروهنغيا على حفر أطرافه وتهيئته لوضع سياج حديدي شائك فيه”.
وأشار السكان المحليون إلى أن هذه الطريقة معروفة لديهم حيث تعمد السلطات إلى الاستيلاء على الأراضي ثم تشرع في بناء مشاريعها داخلها.
وتشهد ولاية أراكان، منذ سنوات، حملة تضييق ممنهجة يشنها جيش ميانمار وبوذيون متطرفون ضد مسلمي الروهنغيا لدفعهم إلى الهروب من أراكان.
وأسفرت جرائم جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة بحق الروهنغيا منذ سنوات، عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنغلاديش بينهم 656 ألفًا فروا منذ 25 أغسطس/ آب الماضي، وفق الأمم المتحدة.
وحسب منظمة “أطباء بلا حدود” الدولية، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا في الفترة ما بين 25 أغسطس و24 سبتمبر/أيلول 2017.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com