%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%82%d8%b5%d9%89

جمعية مناصرة فلسطين – البحرين تصدر بيانا حول محاولة الصهاينة إسكات صوت الأذان

تستنكر جمعية مناصرة فلسطين – البحرين بأشد عبارات الاستنكار آخر فظائع الاحتلال الصهيوني والتي تمثلت في محاولته إسكات صوت الحق تبارك وتعالى المنادي للصلاة وما شبهه رئيس وزراء الكيان الغاصب بالصوت المزعج الذي آن له أن يسكت حقدا على هذا النداء الجامع للمسلمين والخالد ليوم الدين والمنتشر في جميع أنحاء المعمورة إلى أن يقوم الناس لرب العالمين.
إن قرار اللجنة الوزارية المعنية بالتشريع في حكومة الاحتلال الغاصب بمنع الأذان في البؤر الاستيطانية ومدن الضفة والقدس لهو دليل صارخ على حقد الدولة اليهودية على كل ما يمت للإسلام بصلة وخصوصاً فيما يتمثل بشعار الأمة الإسلامبة وهو الأذان. وعليه فإن جمعية مناصرة فلسطين – البحرين لترفع مناشدتها للمقام السامي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى والحكومة الموقرة ممثلة في وزارة الخارجية لتوصيل صوت البحرين المشهور بنصرة الشعب الفلسطيني والرافض لانتهاكات الاحتلال لحرياته. وكذلك تناشد الجمعية مجلس النواب الموقر ولجنة مناصرة الشعب الفلسطيني بالمجلس بتحمل مسؤولياتها في استنكار هذا الأمر وإيصال صوت البحرين الغاضب على ممارسات الاحتلال في جميع المحافل والمؤتمرات الإقليمية والدولية.

كذلك توجه مناصرة فلسطين نداء لكل الشرفاء في هذا العالم ألا يسكتوا عن جريمة طمس هوية شعب مسلم بفرض حكم الامر الواقع وبالقوة وتستنهض كرامتهم وتحثهم بألا يعتبروا موضوع الأذان بالثانوي محذرة أنهم لو قبلوا بذلك فستكون العواقب وخيمة وسيأتي الدور على كل دول العالم الإسلامي بتمدد الإرادة الصهيونية إن نحن سكتنا عن مقدساتنا وعن حرمات بلداننا العربية وهويتنا الإسلامية.

وكذلك توجه الجمعية نداءها العاجل لهيئة الأمم المتحدة ولكل المنظمات الحقوقية بضرورة التحرك الفوري لوقف الاحتلال من سلب الفلسطينيين حقوقهم وبمحاولته صب الزيت على النار كي يدخل المنطقة كلها في أتون نزاعات وحروب على مواضيع حقوقية أساسية كفلتها مواثيق الحريات والحقوق الدولية.
وتتوجه جمعية مناصرة فلسطين – البحرين بندائها إلى منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية وإلى جميع قادة الدول الإسلامية ووزراء خارجيتها بضرورة استنكار وشجب محاولات الاحتلال المستميتة لطمس هوية الشعب الفلسطيني وسلبه حقوقه التي كفلتها القوانين الدولية في حرية التعبد واعتناق المعتقدات. وإن التخاذل عن هذا الأمر سيكتب في صحائف سوداء سيسجلها التاريخ تصف حال الذل الذي وصل له العالم العربي والإسلامي تحت سطوة الاحتلال البغيض.

وختاماً وبالرغم من توارد الأنباء عن إمكانية عدول الكنيست الإسرائيلي عن مناقشة هذا القانون البغيض إلا أن جمعية مناصرة فلسطين البحرين لتعول كثيراً على الشعوب التي يجب عليها استنكار مجرد التفكير في هذا الأمر كي يقطع من جذوره ولكي يعلم الاحتلال الغاصب أن الأمة لم ولن تنفصل عن مقدساتها وهويتها. وإن الوقفة المستنكرة لهي في حد ذاتها رسالة نوصلها لأهلنا الفلسطينين بالداخل أننا لن نسلمكم لعدو الله وعدوكم وأننا نتفاعل معكم ونستنكر جرائم الاحتلال التي لا تنتهي إلا بزواله عن قريب بإذن الله عز وجل.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

*جمعية مناصرة فلسطين – البحرين*
*المحرق 17 نوفمبر 2016*

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com