IMG_0911

«تجمع الوحدة الوطنية» تعقد مؤتمرها العام الرابع

أعلنت جمعية تجمع الوحدة الوطنية عن خوضها الانتخابات النيابية القادمة لإيمانها بواجبها كجمعية سياسية نحو الوطن ودعم للمشروع الإصلاحي الذي يقوده جلالة الملك، وهو المُوفِي بوعده، للدَّفع بالعملية الديمقراطية لتحقيق التكامل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وجاء ذلك في المؤتمر العام الرابع الذي عقدته الجمعية صباح السبت 6 يناير 2018.
وقال الشيخ عبداللطيف آل محمود رئيس الجمعية إن وقفات القوى الوطنية هي الدرع الأول والصخرة الصماء التي تكسرت عليها معاول الهدم والبغي والعدوان، مع حكمة قيادة مملكة البحرين في التصدي للمؤامرة العالمية الخبيثة ولإدارة تلك الأزمة في العام 2011، بجانب دعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقوات درع الجزيرة لإفشال المؤامرة العالمية على البحرين.
واوضح أن الجمعية سعت لتوحيد الصف للانتخابات النيابية عام 2014 ثم تقبل نتائجَ الانتخابات النيابية والبلدية بصدر رحب، واستفادت من تلك المشاركة، ولكنها لم تتراجع عن مواقفها الوطنية وإيمانها بمشروع جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الإصلاحي.
وأعلن آل محمود عن عزم الجمعية على المشاركة في الانتخابات النيابية القادمة لعام 2018، وقال سنخوض الانتخابات القادمة لإيماننا بواجبنا كجمعية سياسية نحو وطننا ودعمنا للمشروع الإصلاحي الذي يقوده جلالة الملك، وهو المُوفِي بوعده، للدَّفع بالعملية الديمقراطية لتحقيق التكامل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وقال إننا لانقلل من الجهود التي بذلها أعضاء المجالس النيابية في الفصول التشريعية الأربعة، لكننا نرى أن المشروع الإصلاحي الداعم للديموقراطية لن يؤتيَ ثماره إلا بتطوير العمل الانتخابي ليكون معتمداً على البرامج التي تقدمها الجمعيات السياسية ووعي الناخب بأهمية العمل الجماعي من خلال الجمعيات السياسية.
وشدد على أنه لايمكن أن يؤدي المجلسُ النيابي دوره إلا من خلال أعضائه المدعومين من جمعيات سياسية شعبية ووفق برامج انتخابية واضحة، فالأفراد المستقلون لايستطيعون ولن يستطيعوا القيام بواجب العمل النيابي المتعدد الأشكال والأهداف بجهود ذاتية فردية أو تكتلات ضعيفة.
وكشف عن تعرُّض جمعية التجمع لحملات شعواء في إشارة إلى بعض القوى والحركات السياسية، وقال لقد واجهنا في الجمعية ومانزال نواجه الكثير من التحديات كما واجه أعضاء في الجمعية تهديدات بعدم الاستمرار في وظائفهم او الحصول على أية مناصب طالما ظلوا ينتمون إليها!

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com