ازمة سوريا

تحت دعوى محاربة داعش.. العـــدوان مـسـتـمــر على الأمـة

شنت قوات الحكومة العراقية وما تسمى مليشيا الحشد الشعبي الشيعية تحت غطاء طيران التحالف أمس الثلاثاء هجوماً من عدة محاور على مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار بدعوى ملاحقة أفراد تنظيم (داعش).
وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب واسمه صباح النعمان لوكالة الصحافة الفرنسية: طدخلنا إلى مركز الرمادي من عدة محاور وبدأنا تطهير الأحياء السكنية» في المدينة التي تحاصرها القوات العراقية منذ أسابيع، مضيفاً أنه سيجري تطهير المدينة في الـ72 ساعة المقبلة بالكامل. ويُخشى أن تخضع المدينة لتطهير عرقي ضد الغالبية السنية التي تسكن المدينة تحت دعوى ملاحقة عناصر تنظيم (داعش).
وقال الضابط الأميركي ستيف وارن المتحدث باسم قوات التحالف الدولي في العراق: «نشجع بالتأكيد القوات العراقية على مواصلة هجومها على المدينة، ونحن من جانبنا سنقدم لها الدعم الذي تحتاجه».
من ناحية أخرى قالت مصادر دبلوماسية إن ثمة اتجاهًا دوليًا لشن غارات جوية على ليبيا بدعوى ضرب مواقع التنظيمات الإرهابية الناشطة في ليبيا وخصوصًا تنظيم (داعش).
وقال مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي، من مقر عمله بنيويورك، لـصحيفة (الشرق الأوسط) أمس الثلاثاء، إنه «يتوقع ضربات جوية قريبًا. تشنها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا». وأضاف أن «قرار مجلس الأمن 2214 يطلب من جميع الدول محاربة الإرهاب في ليبيا، وهو تفويض واضح، وكل ما تحتاجه الدول المختلفة هو إبلاغ الحكومة الليبية مسبقًا والتنسيق معها».

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com