11

تحت رعاية الملك المفدى.. جمعية الإصلاح تنظم الحفل الثاني لتخريج 100 حافظ وحافظة

تحت رعاية سامية من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله، وبمناسبة احتفالات البلاد بذكرى اليوم الوطني، تستعد جمعية الإصلاح لإقامة الحفل الثاني لتخريج 100 حافظ وحافظة للقرآن الكريم وذلك بتاريخ 24/12/2019.
وبهذه المناسبة قال الشيخ الدكتور عبداللطيف بن أحمد الشيخ رئيس مجلس إدارة الجمعية: «تتشرف جمعية الإصلاح بالرعاية الملكية من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله لأحد أهم برامجها الموجَّهة لخدمة المجتمع والتي تُعنَى بحفظ القرآن الكريم، حيث تأتي الرعاية الملكية للحفل الثاني لتخريج 100 حافظ وحافظة للقرآن الكريم تتويجًا لجهود الجمعية في المجتمع البحريني وريادتها في مسيرة القرآن الكريم التي انطلقت منذ عام 1975».
وأضاف: «لقد حظي الحفل الأول لتخريج 100 حافظ وحافظة والذي أقيم بتاريخ 25 مارس 2015 باهتمام بالغ وفق أعلى المستويات، حيث تفضل برعايته جلالة الملك، من واقع إيلائه مجال خدمة القرآن الكريم وتعليمه الأهمية الكبرى في العديد من المناشط في مملكة البحرين، وفي هذا الشأن حاز جلالته على لقب أفضل شخصية في خدمة القرآن الكريم للعام 1334هـ/2013م في الجائزة العالمية السادسة لخدمة القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، نظير جهوده المتواصلة في رعاية حفَظَة كتاب الله ودعم مراكز تحفيظ القرآن الكريم والمسابقات القرآنية المختلفة والاحتفالات الخاصة بهذه الفئة».
وبين رئيس مجلس إدارة الجمعية بأن الحفل الثاني لتخريج 100 حافظ وحافظة للقرآن الكريم يأتي ضمن ثمار المشروعات النوعية التي أطلقتها واحات القرآن الكريم بالجمعية في العام 2009 تحت مسمى (تاج الوقار)، ليكون هذا المشروع نقلة نوعية في العمل القرآني والتربوي في البحرين من حيث حجمه وتأثيره. ومن أبرز أهدافه: تخريج نخبة من الحفَظَة المتقنين لكتاب الله المتربين في ظلاله، وإعداد نخبة من المربين الذين يغرسون في النفوس دور القرآن الكريم كرسالة ومعجزة للتغيير، وبث روح التنافس للاهتمام بكتاب الله حفظًا وفهمًا وعملاً، وتعظيم مكانة القرآن الكريم وتعزيز حبه وبث قيَمِه في المجتمع، إضافة إلى تكوين شخصيات طلابية متربية تحت ظلال القرآن لتكون عناصر فاعلة في خدمة مجتمعها ووطنها.
وأكد اهتمام الجمعية وكافة لجانها بهذا الحدث الفريد من نوعه، حيث شكلت لجنة مشرفة على هذا الحفل والتي تقوم حاليًا بالعمل على إبرازه بالصورة المشرِّفة التي تتناسب والرعاية الملكية له، فضلاً عن إبراز اسم البحرين عاليًا من خلال اهتمامها بحفَظَة كتاب الله الكريم، وهو ما تحرص عليه الجمعية في جميع مشروعاتها. منوهًا بأن اهتمامها بتعليم كتاب الله الكريم جزء أصيل من اهتمامها بتراثنا الإسلامي، فضلاً عن أنها رغبة مُلحة من المجتمع البحريني في تعليم كتاب الله، تم استخلاصها من خلال دراسة أجرتها الجمعية في العام 2015 لدراسة احتياجات المجتمع البحريني من المشروعات، وجاء الاهتمام بتعليم القرآن الكريم ضمن المتطلبات المُلحة.
وتقدم رئيس الجمعية بخالص شكره وتقديره وامتنانه لعاهل البلاد المفدى لتفًضُّله برعاية هذا الحفل القرآني المميز للمرة الثانية على التوالي، الأمر الذي يدفع القائمين على مشروعات الجمعية لبذل المزيد من الجهد في تنظيم البرامج النوعية خدمة للوطن العزيز وشعبه، سائلاً المولى الكريم أن يبارك في عمر جلالته وأن يمده بالصحة والعافية ويجعل عمله في موازين حسناته يوم القيامة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com