مشاريع استيطانية

تحذيرات من مخططات لإقامة مشاريع استيطانية على مقابر المسلمين في القدس

حذرت لجنة رعاية المقابر الإسلامية بالقدس من خطط “صهيونية” لإقامة مشاريع استيطانية على مقابر المسلمين بالقدس، ونددت باقتحام أذرع الاحتلال وسط الأسبوع الماضي مقبرة باب الرحمة الملاصقة لسور المسجد الأقصى المبارك الشرقي.
وقال رئيس اللجنة مصطفى أبو زهرة، في تصريح صحفي: إن سلطات الاحتلال وضعت إشارات على القبور في الجهة الشرقية من المقبرة “باب الرحمة”، وشرعت في أعمال تخطيط فيها؛ تمهيدًا لبناء أسوار بمنطقة أراضي وقف عائلتي آل الحسيني والأنصاري، وأجزاء من المقبرة.
وأكد أبو زهرة أن ما حدث يدل على نية الاحتلال اقتطاع أجزاء من المقبرة وهدم قبور فيها، مبينا أن المجسم الثلاثي الذي شوهد يثبت توجه الاحتلال لبناء مؤسسات استيطانية يهودية في هذه الأراضي الوقفية التي تمتد من أراضي المقبرة حتى سلوان ووادي حلوة.
وشدد أبو زهرة على أنه من الصعب مد خطوط القطار الهوائي التهويدي على تلك الأراضي المعروفة بـ”تلة الحسني؛ لأنها تضم عدداً كبيراً من القبور.
وأدان أبو زهرة مواصلة قوات الاحتلال اعتداءاتها على المقابر الإسلامية بالقدس، مشددا على أن ذلك يشكل انتهاكًا صارخًا لحرمة المقابر.
وقال: إن أوقاف المسلمين بالمدينة هي شواهد إسلامية تاريخية، وجزء من معالم المدينة والحاضنة للمسجد الأقصى ولأسوار القدس.
وأضاف “الأوقاف الإسلامية هي إرث إنساني وتراث تاريخي للمدينة، فهي تسجل تاريخ أهلها منذ 1400 عام”، مؤكدًا أن “إسرائيل” تحاول طمس معالم القدس وشواهدها العربية والإسلامية، وتهويد المنطقة من خلال بناء المؤسسات اليهودية وابتلاع الأراضي، تمهيدًا لتهويد المدينة المقدسة جميعها.
وأضاف أبو زهرة: “أجرينا اتصالات مع الجهات القانونية والمحامي من أجل متابعة الاعتداء على مقبرة الرحمة وتنفيذ أعمال التخطيط والمسح فيها”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com