جامعة البحرين

تحقيق | التَّنَمُّر في الجامعة.. قلق صامت يخنق الطلاب

تحقيق: أسماء أشرف.. طالبة إعلام بجامعة البحرين

بات سلوك التَّنَمُّر ظاهرة من الظواهر المنتشرة في العديد من المجتمعات حول العالم، ويبدأ في مرحلة مبكرة من حياة الفرد، حيث تبدأ الظاهرة هذه من المدارس ومنها إلى المجتمع، حيث يتنمَّر القوي على الضعيف، والأكثر دهاء يتنمَّر على الاقل حيلة، والأكثر جرأة يتنمَّر على الخجول. وهذا ينطبق على الفتيان والفتيات في بلدان العالم، بعضهم يخرج من التَّنَمُّر سليماً معافى وبعضهم يحمل عُقَداً في داخله مدى الدهر.
ومن هذا المنطلق اجريت تحقيقاً صحفياً عن (التَّنَمُّر الجامعي!) للتعرف على مدى انتشار هذه الظاهرة في الجامعات البحرينية، وهل ينتقل التَّنَمُّر فعلاً مع الفرد من مرحلة الدراسة بالمدرسة إلى أن يصل للجامعة؟

يُعَرِّف المختصون التَّنَمُّر بأنه شكل من أشكال العنف بين طرفين أو عدة اطراف، وذلك في شكل تحَرُّش جنسي أو اعتداء لفظي أو بدني أو غيرها من أشكال العنف، ويعمد البادىء بالهجوم لأسلوب الترهيب والتخويف والتهديد بالقتل أو أسلوب الاستهزاء والتقليل من شأن الشخص المقابل.
بيئة الفرد
وفي سؤال طرحته عبر حسابي على (تويتر) على الطلبة حول ما إذا كانوا قد تعرَّضوا للتَّنَمُّر من قبل زملائهم في الجامعة، قال 86% من أصل 865 صوتاً إنهم لم يتعرضوا للعنف من قِبَل زملائهم، بينما قال 14% إنهم تعرضوا من قبل للتَّنَمُّر من قبل زملائهم.
يرى مجاهد عبدالجبار (طالب إعلام بجامعة البحرين)، إنه لايوجد تنمُّر في الجامعة وإنْ وُجِد فهو قليل ونادر ويكاد لايُذكَر، وهذا يرجع إلى المرحلة العمرية التي يكون فيها الطالب وكونه وصل لمرحلة النضج الفكري، والعلاقة بين الطلبة محكومة في حدود الزمالة، والتخصصات والواجبات المكثفة تجعل الطالب في ضعط فلايفكر سوى في النجاح والتخرج، لاسيما وأن نظام الجامعة صعب من حيث الإنذارات والطرد وهذا مما يحد من وجود أية تجاوزات بين الطلبة.
وذكر مجاهد أنه لايذكر أنْ كان قد تعرَّض لتَنَمُّر من قِبَل أي من زملائه بالجامعة وإن أقصى خلاف بينه وبين زميله كان جدالاً حول موضوع ما وسوء تفاهم وانتهى الموضوع سريعاً دون أنْ يبلغ حد العنف.
فيما ترى شيرين فوزي (طالبة أدب إنجليزي بالجامعة)، أن التَّنَمُّر موجود في كل مكان حولنا وخاصة في الجامعات، والأمر يعتمد على البيئة التي خرج منها الفرد، مضيفة أن «أسباب التَّنَمُّر كثيرة منها ضعف شخصية الفرد وتسَلُّط الآباء على أبنائهم مما يخلق عُقَداً داخل الشخص تجعله يعمد لإظهار قوته تجاه الغير من الأشخاص الأضعف منه والتي لم يستطع إظهارها في كثير من المواقف على الأقوى.
وقالت إن أي سلوك اجتماعي يمكن تعديله والسيطرة عليه، وإن التَّنَمُّر يمكن الحد والتقليل منه من خلال تعليم الأفراد التسامح والثقة بالنفس، كما يجب على الآباء تعليم أبنائهم منذ الصغر ما يحث عليه الدين في التعامل مع الآخرين، والابتعاد عن أي مسلك مؤذ للآخرين لأنه سلوك مرفوض من المجتمع، وإن الشخص الذي يتعمد إيذاء الناس يصبح منبوذاً من المجتمع والأشخاص المحيطين به.

الاكتئاب والقلق

وقد أوردت دراسة طبية أميركية نُشِرت دورية جمعية الطب الأميركية مؤخراً إن الأطفال الذين تعرضوا للقهر ممن هم أقوى منهم أو اتَّصفوا بهذه الصفة عُرْضَة أكثر من غيرهم للإصابة بالاكتئاب والقلق والاضطراب والهلع لسنوات تالية.
وأضافت الدراسة أن الباحثين عرَّفوا (التَّنَمُّر) بأنه سلوك قد يكون له تأثير نفسي سواء على من اتَّصفوا به أو كانوا ضحية له، لكن لم يتضح إلى متى يمكن لهذه الآثار أن تستمر.
ولكن الدراسة قالت إن «الاكتئاب والقلق المرتبطين بالتَّنَمُّر خلال فترة المدرسة يستمران على الأقل حتى فترة منتصف العشرينات من العمر».
وقالت الأستاذة سميرة البستيي رئيسة شعبة الإرشاد النفسي بجامعة البحرين إن التَّنَمُّر من السلوكيات الشائعة في الوقت الحاضر، وعرَّفته بأنه عنف يتعرض له الفرد من قبل شخص أو مجموعة من الأشخاص، وأن هذا العنف حتى يُطلَق عليه كلمة تَنَمَّر يجب أن تتوفر فيه ثلاثة شروط أساسية وهي: التكرار والتَّعَمُّد والتفاوت بين المُتَنَمِّر والمُتَنَمَّر عليه.

أسباب الظاهرة

وأضافت أن «التعرض للعنف يمكن أن يؤثر على سلوك الفرد مستقبلاً من خلال خلْق شخصية (سيكوباتية) كارهة للمجتمع وغير منتجة وانطوائية غير قابلة للعطاء».
وتابعت قائلة إن «أثر التَّنَمُّر والعنف يمكن أن يمتد إلى الحياة الزوجية والعملية للفرد».
وأكدت أن التَّنَمُّر موجود لدى الجنسين، لكنه يكثر في فئة الذكور نتيجة نشاطهم الزائد وحركتهم ونشاط هرمونات الذكورة لديهم. وأوضحت أن المجتمع له تأثير واضح في زيادة العنف لدى الذكور في المجتمع من خلال التربية والألعاب التي فيها نوع من العنف التي يمارسونها في مجتمعنا والأفكار التي يتشربها الذكر في ذهنه منذ الصغر بأنه رجل وقوي ولايمكن الاستغناء عنه وهذا كله يمكن أنْ يخلق لديه القابلية للعنف والعدوان.
وأردفت قائلة إن «التَّنَمُّر يمكن أن تكون له أسباب (بيوكيميائية) نتيجة وجود خلل في المخ أو استعدادات وراثية نتيجة تعرُّض الفرد للتعنيف من قبل أفراد أسرته أو وجود نموذج للعنف في المنزل من قبيل تسَلُّط الأب أو الأخ الأكبر أو مشاهدة موقف أو حدث عنيف أثَّر على تكوين شخصية الفرد».
وقالت إن «الألعاب الإلكترونية ووسائل الإعلام لها دور كبير في تكوين شخصية المتنمِّر نتيجة ما يشاهده من عنف في التلفاز، وأغلب الألعاب الإلكترونية تركز على العنف والعدوان مما يزيد قابلية الفرد للتَّنَمُّر وتطبيق كل ما يراه من عنف على الآخرين.

ضحايا التَّنَمُّر

وحدثنا أحمد شتا عن تجربة التَّنَمُّر التي تعرض لها فقال: «إنه كان يجلس كعادته في إحدى كافتيريات الجامعة مع أصدقائه وفي الطاولة المقابلة لهم كانت تجلس فتاة مع صديقاتها، وكان يدخن شيشة إلكترونية فانحرف الدخان تجاه الفتاة فقامت وبدأت تصرخ فيه ونعتته بجنسيته، وبدأت بإهانته والتقليل من شأنه أمام زملائه وأمام من كان يجلس بالكافتيريا».
وقال إنه «شعر بالاهانة وإنه لم يرض أن يبادل الفتاة بالإهانة لأنه محترم واكتفى بأن أخبر أمن الجامعة بما حدث» لأنه يثق أنهم قادرون على الإتيان بحقه واعادة كرامته له.
رباب عبدالمجيد.. ضحية أخرى من ضحايا التَّنَمُّر لكنها ضحية مختلفة لأنها تعرضت له من قِبَل زميلاتها في المدرسة حتى وصولها للجامعة فكن ينعِتْنَها بـ(أم رأس) لكِبَر رأسها نوعاً ما مقارنة بجسدها النحيل، غير أنها كانت تتجاهل ذلك رغم ما كان يسببه لها من أذى نفسي، ولتتفادى تطور الأمر خاصة وأنها كانت بمفردها وهن مجموعة.
وترى رباب أن التَّنَمُّر لازمها بالجامعة إذ إنها في أول سنة لها بالجامعة تعرضت لمضايقات من قبل مجموعة من الفتيات مما جعلها تكره نفسها وتكره الجامعة.

توعية الأبناء

وتقترح رئيسة شعبة الإرشاد النفسي بجامعة البحرين بعض الحلول للحد من هذه الظاهرة، حيث ترى أن الأسرة تلعب دوراً كبيراً كونها المكان الأول الذي ينشأ فيه الفرد، كما يجب أن يكون لديها وعي كامل عن ماهية التَّنَمُّر وأسبابه وكيفية التصرف في حال وجود شخص متنمِّر داخل أفراد الأسرة.
وتابعت «يجب أن تحرص الأسرة على توعية أبنائها ومراقبة ما يشاهدونه في وسائل الإعلام، فإذا وجدت سلوكاً عدوانياً من أحد أفراد الأسرة لتعمل على تحويله إلى طاقة إيجابية من خلال الاشتراك بالنوادي الرياضية والأنشطة الخارجية التي تقلل من هذا السلوك العدواني».
وأكدت على ضرورة قيام حوار بنَّاء داخل الأسرة وعدم التقليل من شأن الفرد أمام الآخرين لأن هذا يخلق نوعاً من الكُرْه للذات، والشخص الذي يتعرض لذلك سيحاول أن يجد ذاته عن طريق التَّنَمُّر والعنف والاستقواء على الآخرين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com