التضخم

تحليل.. التوترات الجيوسياسية تلقي بظلالها على أسواق الخليج

توقع محللون حدوث تذبذب في الأسواق الخليجية خلال الفترة المقبلة؛ نتيجة إثارة مخاوف المستثمرين بشأن تجَدُّد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين، والتوترات الجيوسياسية المتصاعدة مع إيران.
ومع نهاية الأسبوع قبل الماضي، سجلت أغلب بورصات الخليج تراجعاً، فيما عدا الأسواق الإماراتية التي سجلت ارتفاعات تاريخية مدفوعة ببعض محفِّزات خاصة بالسوق الإماراتي على غير العادة من بورصات الخليج.
ووسط نتائج مالية إماراتية مبشرة بالآمال، قال رائد دياب نائب الرئيس بقسم بحوث الاستثمار بشركة (كامكو) لمركز (مباشر) الإخباري، إن القطاع المصرفي هو على رأس النتائج الإيجابية خلال النصف الأول؛ بفضل توقعات انخفاض الفائدة لِما لها من أثر كبير على معنويات المستثمرين.
وأكد أن خفض الفائدة المحتمل سيحرك الأسواق خلال النصف الثاني من عام 2019، ويجعل المستثمرين يوجهون أنظارهم نحو النتائج الفصلية للشركات.
ومن جانبه نوه إبراهيم الفيلكاوي، المحلل بأسواق المال العربية والعالمية في تصريحات خاصة ل(مباشر) بأن بورصة البحرين تبدأ عملية جنْي الأرباح بعد أن تخطت أعلى مستوى لها وهي مستويات عامي 2014 و2015 عند مستوى 1500 نقطة.
وأوضح أن جميع المؤشرات متضخمة جداً وتوحي بعملية جنْي أرباح كبيرة، وخصوصاً عند تَوافُق جنْي الأرباح مع شهر الركود وبداية الإجازة الصيفية.
وتزامناً مع ذلك تتصاعد التوترات السياسية في المنطقة وسط توقعات بانعكاسات سلبية على بورصات الخليج.
وعلق إياد عارف المدير التنفيذي لشركة أمازون للأبحاث والمحلل الفني، أن التصعيد في الخليج ينبىء بقرب وقت الصدام بالمنطقة. وتوقع أن تكون لتلك الخطوة تأثيرات سلبية على أسواق المال الخليجية.
ومن جانبها، لفتت منى مصطفى، المحللة الفنية عضو اللجنة العلمية بالمجلس الاقتصادي الأفريقي، إلى أن من العوامل المؤثرة على نفسيات المستثمرين توالي إعلان الشركات المدرجة بالأسواق عن نتائجها.
وأكدت أنه وسط ذلك تأتي المخاوف الإقليمية التي قد تعصف بالتعاملات المالية للأسواق المالية خلال الأسبوع وهو ما يدفع مؤشرات بورصات الخليج للتذبذب في المستقبل القريب.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com