20190102_54277

تقرير: إبعاد 176 مقدسيًّا عن المسجد الأقصى خلال 2018

قال مركز معلومات وادي حلوة الفلسطيني إن قوات الاحتلال قتلت خلال عام 2018، سبعة شبان في مدينة القدس المحتلة، كما هدمت 143 منشأة بالمدينة، وأصدرت 176 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى المبارك.
وأوضح المركز في تقريره السنوي الذي يرصد انتهاكات الاحتلال بحق المدينة أن الشهداء هم عبدالرحمن بني فضل (28 عامًا) من قرية عقربا قرب نابلس، وأحمد محاميد من أم الفحم بالداخل المحتل، ومحمد يوسف شعبان عليان (26 عامًا) من مخيم قلنديا شمال القدس، وعبدالرحمن علي أبوجمل (17 عامًا) من جبل المكبر.
وأضاف أن الأسير المقدسي عزيز عويسات (53 عامًا)، من جبل المكبر استُشهِد في مستشفى أساف هروفيه، بعد إصابته بجلطة في معتقل عيادة الرملة، والشاب مجد جمال مطير (26 عامًا) من مخيم قلنديا، بعد تنفيذه عملية طعن بالقدس القديمة، بالإضافة إلى الفتى المقدسي قاسم محمد العباسي (17 عامًا) بعد تعرُّض مركبته التي كان يستقلها لإطلاق النار عند حاجز بيت إيل شمال مدينة البيرة.
وذكر المركز أن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز جثامين أربعة شهداء مقدسيين في الثلاجات، وهم جثمان مصباح أبوصبيح منذ أكتوبر 2016، وفادي القنبر منذ يناير 2017، وشهيد الحركة الأسيرة عزيز عويسات منذ مايو الماضي، والفتى عبدالرحمن أبو جمل منذ نوفمبر الماضي.
وفيما يتعلق بالمسجد الأقصى، أكد التقرير أن أطماع الاحتلال بالأقصى تزداد عامًا تلو الآخر، وتحاول سلطاته وبقوة السلاح، فرض سيادتها على المسجد، من خلال إغلاقه ومنْع الصلاة فيه تحت أية ذريعة، وتسهيل اقتحامات المستوطنين إليه، وفرض التشديدات على دخول المسلمين إليه.
وقال إن الموسومة (جماعات الهيكل) المزعوم تستغل ما توسم بـ(أعياد) يهودية لتنفيذ اقتحامات واسعة ومكثفة للمسجد الأقصى، ويتعمد أعضاؤها اقتحامه بملابسهم الدينية الخاصة وهم حفاة القدمين، وسجلت في العام الماضي عدة حالات لإقامة طقوس جماعية وعلنية في المسجد بحراسة من قوات الاحتلال.
وأفاد بأن أكثر الأشهر التي استباحت فيها جماعات الهيكل الأقصى، كان شهر سبتمبر الماضي إذ اقتحمه نحو 5487 مستوطنًا لتزامنه مع الموسوم (عيد الغفران والعرش) ورأس السنة العبرية، يليه شهر أبريل بـ3899 مستوطنًا لتزامنه مع الموسوم (عيد) الفصح اليهودي، ومناسبة قيام (دولة) الاحتلال»، فمايو بـ3798 مستوطنًا لتزامنه مع مناسبة احتلال الشق الشرقي لمدينة القدس، فيوليو بـ3800 مستوطنًا في مناسبة خراب الموسوم (الهيكل المزعوم).
وأشار إلى تواصل سلطات الاحتلال منْع الدفن في أجزاء من مقبرة باب الرحمة، كما نفذت الموسومة طواقم سلطة الطبيعة الصهيونية في النصف الأول من العام الماضي أعمال حفر ونبش في المقبرة، بحجة وضع الأسوار الحديدية في المكان، وخاصة في المنطقة المعروفة بمقبرة السلاونة، وتم تحطيم بعض شواهد القبور.
وبالنسبة للاعتقالات في القدس، رصد المركز 1736 حالة اعتقال في المدينة، من بينها اعتقال 33 طفلاً أقل من 12 عامًا، و461 قاصرًا، و63 من الإناث بينهن قاصرتان و4 مسنات، و10 مسنين من الرجال.
ولفت إلى أن من بين المعتقلين 39 طالبًا اعتُقِلوا ميدانيًا أثناء توجههم إلى مدرستهم في ساعات الصباح أو أثناء عودتهم إلى منازلهم بعد انتهاء الدوام المدرسي.
وخلال العام الماضي أصدرت سلطات الاحتلال 176 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى، لفترات تراوحت بين أسبوع إلى 6 أشهر، وطالت القرارات 30 سيدة و13 فتى، و17 قرار إبعاد عن مدينة القدس، إضافة إلى 6 قرارات بمنع مقدسيين من دخول الضفة الغربية.
وعن عمليات الهدم، رصد المركز هدم 143 منشأة بعضها قيد الإنشاء، وكانت كالتالي: بنايتان سكنيتان، 40 منزلاً، 52 منشأة تجارية، 18 كونتينر مستخدمة كمخازن/ مكاتب، برَكْس سكني، غرفة سكنية، غرفة حراسة، 7 برَكْسات للمواشي، 3 مزارع، مخزنان، 8 أسوار استنادية، 6 مرائب للمركبات، و2 خم للدجاج.
وأوضح المركز أن من بين المنشآت (24 منشأة) هُدمت بأيدي أصحابها، كما واصلت سلطات الاحتلال توزيع إخطارات هدم للمنشآت في كافة أحياء القدس، بحجة البناء دون ترخيص.
وخلال العام 2018، استولت الجمعية الموسومة (إلعاد) الاستيطانية على ثلاثة منازل تعود لعائلة رويضي واقعة في شارع العين ببلدة سلوان، بمساندة قوات الاحتلال التي اقتحمت المنازل وأخلتهم من ساكنيها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com