أوضاع الأسرى

تقرير فلسطيني: أوضاع الأسرى المرضى تزداد خطورة

أفاد تقرير “هيئة شؤون الأسرى والمحررين”، الأحد (15 أبريل 2018)، أن الأوضاع الصحية للأسرى المرضى والجرحى القابعين في “عيادة معتقل الرملة” تزداد خطورة يوماً بعد يوم، في ظل انعدام الشروط الصحية والرعايه الطبية الملائمة، والاستمرار في سياسة عدم تقديم العلاج اللازم لهم.
وبين التقرير، الذي تلقته “قدس برس”، أن العيادة مكتظة بالحالات المرضية الصعبة كأمراض السرطان والقلب والرئتين والكبد، بالإضافه إلى وجود عدد من الأسرى المصابين والمقعدين الغير قادرين على قضاء حاجاتهم ولا يقدم لهم أي فحوصات طبية أو علاج.
يذكر أن عدد الأسرى المرضى القابعين في الوقت الحالي فيما يسمى”عيادة معتقل الرملة” 15 أسيرا.
وقال محامي “نادي الأسير” مفيد الحاج، إن محكمة الاحتلال في القدس عقدت جلسة للنظر في قضية جديدة تقدمت بها نيابة الاحتلال بحق الفتى شادي فراح (15 عاماً)، لادعائها أن الفتى فراح يقوم بعمليات تحريض داخل مركز أحداث “طمرة” حيث تحتجزه سلطات الاحتلال منذ تاريخ اعتقاله في 30 ديسمبر / كانون الأول 2015.
وأضاف المحامي الحاج أن نيابة الاحتلال طالبت خلال جلسة اليوم بنقل الفتى فراح إلى أحد معتقلات الاحتلال؛ وقررت المحكمة أخيراً إبقاءه داخل مركز الأحداث ليقضي ما تبقى من حُكمه البالغ عامين. علماً أن محكمة الاحتلال حينما حكمت الفتى فراح لم تحتسب عاماً كاملاً قضاه في الاعتقال قبل النطق بالحكم النهائي عام 2016.
يُشار إلى ثمانية فتية مقدسيين من ضمنهم الفتى فراح تحتجزهم سلطات الاحتلال داخل مراكز خاصة بالأحداث في الأراضي المحتلة عام 1948 حيث يقضون أحكاماً مختلفة بالسجن الفعلي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com