اقتصاد السعودية

تقرير يتوقع ارتفاع الدَّين العام الخليجي إلى 59% من الناتج المحلي

تنبأ تقرير صادر عن المركز المالي الكويتي مؤخراً، بارتفاع حجم الدَّين العام للدول الخليجية الغنية بالنفط، خلال السنوات الخمس المقبلة (حتى عام 2020)، إلى 59% من الناتج المحلي الإجمالي.
وأضاف التقرير أن استمرار النمو الاقتصادي العالمي على حاله وفق معدلات بطيئة، وتواصُل المخاطر الجيوسياسية، وتراجع معنويات الاقتصادات الناشئة، سيزيد من الضغط على الاحتياطات المالية الأجنبية للدول الخليجية. وبحسب التقرير، فإن الارتفاع في حجم الدَّين العام، يأتي بسبب محاولة الحكومات تمويل العجز الجاري في موازناتها المقبلة، والتي أظهرت فجوات كبيرة بين إجمالي الإيرادات والنفقات المتوقعة للعام الجاري في كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين ودولة قطر.
وقد بلغ العجز الجاري في الموازنة السعودية للعام الجاري 2016 نحو 87 مليار دولار أميركي، بينما يبلغ العجز في الموزانة الكويتية للعام القادم (مطلع أبريل) قرابة 40 مليار دولار.
واعتبر الخبير النفطي العراقي عصام الجلبي أن ارتفاع الدَّين العام الخليجي، يأتي في وقت لم تكن الدول المنتجة تتوقع فيه وصول سعر برميل الخام لأقل من 30 دولاراً للبرميل. وأضاف خلال اتصال هاتفي مع وكالة أنباء (الأناضول) التركية من العاصمة الأردنية عمان “طالما أن النفط الخام يشكل 80% من عائدات دول (السعودية والكويت وقطر وعمان، والبحرين والإمارات)، فإن نسب العجز قد ترتفع بشكل كبير”.
وأشار إلى أن الإمارات، قد تكون الدولة الأقل تأثُّراً بتراجع أسعار النفط الخام، بسبب تنويع مصادر الدخل لديها، “كما أن لديها مَحافظ استثمارية في العديد من القطاعات الإنتاجية والصناعية غير النفطية”.
ويشار إلى أن أسعار النفط الخام قد تراجعت بنسبة 70% للبرميل منذ منتصف العام 2014، هبوطاً من 120 دولاراً إلى أقل من 33 دولاراً، نظراً لتخمة المعروض ومحدودية الطلب، وهو ما دفع العديد من الدول المنتجة لتنفيد سياسات تقشفية واتخاذ إجراءات تصحيحية في اقتصاداتها.
وقد تساءل المركز المالي الكويتي في تقريره بشأن قدرة منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على الاستمرار في سياستها الراهنة، والقائمة على ضخ أكبر كمية ممكنة من النفط، سعياً إلى زيادة حصتها من السوق، والضغط على المنتجين ذوي التكلفة العالية.
وقال الجلبي إن دول (أوبك) والمنتجين المستقلين عاجزون عن الخروج باتفاق يقضي بخفض الإنتاج، وأردف “ليس من السهل تنفيذ التزام خفض الإنتاج، لأن كل دولة تتعرض لضغوط عجز الموازنات”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com