قوات إيرانية

تنفيذاً لصفقة روسية.. قوات إيرانية تنسحب من جنوب سوريا

أفادت مصادر مطلعة لـ(قناة العربية)، الجمعة (1 يونيو 2018)، أن القوات الإيرانية وميليشيات حزب الله اللبناني بدأت الانسحاب من مناطق تمركزها في جنوب سوريا ودرعا.
وأضاف المصدر العسكري المعارض أنه لم يبق سوى جزء بسيط من القوات، ومن المتوقع اكتمال انسحابها خلال الأيام المقبلة.
ويأتي انسحاب إيران تلبية لمطالب صهيونية، وتمهيدًا لصفقة روسية قد تفضي بالسماح لقوات الأسد بالسيطرة على الحدود الجنوبية مقابل إبعاد إيران.
من جانبه، دعا رئيس الوفد التفاوضي السوري نصر الحريري في مقابلة مع قناة “الحدث” إلى ضرورة توحد السوريين للمطالبة بخروج الميليشيات الإيرانية من سوريا، معتبرا أنها خطر على كل مكونات الشعب السوري بمن فيهم مؤيدو النظام.
كما دعا الحريري روسيا إلى المساعدة في استئناف المفاوضات السورية في حال كانت فعلا حريصة على الوصول لحل سياسي للأزمة السورية.
هذا وكان الوضع في الجنوب السوري موضوع المحادثات المطولة بين وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ونظيره الصهيوني أفيغدور ليبرمان في موسكو، حيث أشارت مصادر روسية إلى تثبيت الطرفين تفاهمات حول الوضع هناك تستند إلى خروج الميليشيات التابعة لإيران من المنطقة، ومنح الكيان الصهيوني ضوءا أخضر لشن عمليات عسكرية داخل الأراضي السورية.
وأفاد مصدر روسي لصحيفة “الشرق الأوسط” بأن تكتم موسكو حول مناقشاتها مع الكيان الصهيوني يهدف إلى مراعاة التوازن الذي تقيمه موسكو في علاقاتها مع الكيان الصهيوني من جانب، ومع إيران من جانب آخر.
وأوضح المصدر أن المعطيات المتوفرة تشير إلى تفاهم روسي – صهيوني على انسحاب إيراني إلى عمق يزيد على عشرين كيلومترا عن المنطقة الحدودية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com