العثمان

تهذيب السلوك بمجلس عبدالله العثمان

دار حديث رواد مجلس عبدالله بن راشد العثمان بعراد الأسبوع الماضي، عن تهذيب السلوك، وأن الإنسان الذي يدرك أن الدنيا زائلةٌ هو ما يجعله ثابتاً على دينه وأنّ الله تعالى لم يخلق الدّنيا عبثاً وإنّما خلقها لحكمة بالغة، وأن ذلك يستوجب جهاد النفس ودفع وساوس الشيطان، والتحلّي بالأخلاق الفاضلة باعتبارها أمراً واجباً على كل مسلم يرجو لقاء الله بصدقٍ وإخلاص، وتهذيب النفس هو تطهيرها من الأمراض والرذائل الأخلاقية وتوقي الفتن والنفاق وتجنب رفقاء السوء واتخاذ رفقاء صالحين يعينونه على طاعة الله وفعل الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وترطيب اللسان بطيب الكلام، والحرص على حب الوطن. قال الله تعالى: «قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا»، وقال رسول الله عليه الصّلاة والسّلام (إنما بُعِثْت لأتمِّم مكارم الأخلاق) وقال (الكَيِِّسُ مَن دان نفسَه وعمِل لِما بعدَ المَوتِ، والعاجِزُ مَن أتْبَعَ نفسَه هواها وتمنََّى على اللهِ الأماني).

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com