3453563422

توقعات بزيادة عجز ميزانيات الدول الخليجية.. صندوق النقد: إيرادات البحرين من الضرائب الأعلى خليجياً في المستقبل

قال تقرير لصندوق النقد الدولي إن الضرائب الجديدة التي ستفرضها دول مجلس التعاون الخليجي قد توَلِّد إيرادات كبيرة، إذ على سبيل المثال، فإنه على فرْض أن معدل الضريبة 15%، فإن إيرادات الضرائب على أرباح الشركات ستساوي 3% تقريباً من الناتج المحلي الإجمالي لدول التعاون.
مع ذلك، من المرجح أن يكون صافي عائد الإيرادات أصغر، نظراً إلى أن دول التعاون تقوم حالياً بجمع بعض إيرادات الضرائب المفروضة على الأرباح من الأفراد والشركات الأجنبية. وعلاوة على ما سبق، من المرجح أن تتباين الإيرادات المحصَّلة من الضرائب الجديدة بين بلد خليجي وآخر. إذ من المتوقع أن تكون أعلى في البحرين وعُمان والإمارات والسعودية، وأقل نوعاً ما في الكويت وقطر، حيث يشكل القطاع النفطي حصة أكبر من الناتج المحلي الإجمالي.
وأضاف الصندوق في تقرير حديث صادر مؤخراً، إنه رغم تدابير الانضباط المالي التي اتخذتها دول المجلس إلا أن عجز ميزانياتها سيظل كبيراً على المديين القصير والمتوسط. مضيفاً أنه إذا أُخِذت بعين الاعتبار إجراءات السياسة المالية المعلنة، فمن المتوقع أن تسجل كل الدول الخليجية عجزاً مالياً هذا العام، بينما من المتوقع أن تسجل الكويت والإمارات فقط فوائض مالية في العام 2021.
وفي ما يتعلق بالتقدم الذي طرأ على إصلاح أسعار الطاقة في دول التعاون، قال التقرير: إن الإصلاحات الأخيرة ستقدم الدعم للتعديل المالي من خلال تخفيض تكاليف الميزانية و/أو ارتفاع إيرادات بيع منتجات الطاقة في السوق المحلي.
من جانب آخر، ولتخفيض آثار هبوط أسعار الطاقة على النمو، يجب أن تطرح دول التعاون تدريجياً تدابير تقليص العجز الإضافي، والعمل في الوقت ذاته على تعزيز إطار العمل المالي على المدى المتوسط.
وقال التقرير إن كل دول المجلس صاغت خطط تنمية استراتيجية، تركز على الابتكار وتهدف في الوقت ذاته إلى تقليص حصة الناتج المحلي الإجمالي الناتجة عن قطاع الطاقة.
وذكر الصندوق إن الإيرادات النفطية في ميزانيات دول مجلس التعاون هذا العام من المتوقّع أن تكون أقل بنحو 325 مليار دولار، مقارنة بالعام 2014. أما العجز المالي المتراكم بين عامي 2016 و2021 فسيبلغ حوالي 475 مليار دولار. وفي حين إن العجز المتراكم خلال الفترة بين عامي 2016 و2021 سيكون أقل مما كان متوقعاً أثناء الاجتماع الوزاري لدول التعاون في العام 2015، فإنه يمثّل حتى الآن حاجة تمويلية كبيرة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com