الوحدة الوطنية

جمعية تجمع الوحدة الوطنية تدين قانون القومية الصهيوني

أدانت جمعية تجمع الوحدة الوطنية بأشد العبارات إقرار الكنيست الصهيوني لما يسمى بقانون (الدولة القومية للشعب اليهودي) الذي يمثل شرعنة للتمييز والعنصرية التي يمارسها الكيان الصهيوني المحتل ضد الوجود الفلسطيني واعتداءً سافراً يعمق معاناة الشعب الفلسطيني ويصادر حقوق الفلسطينيين وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.
واعتبرت الجمعية قانون الدولة القومية اليهودية استهدافاً صريحاً من دولة الإحتلال للهوية العربية والإسلامية للفلسطينيين ولا يتضمن أي التزام بتحقيق المساواة التي تكفلها جميع الشرائع والأعراف الإنسانية والمواثيق الدولية.
وطالبت الدول العربية والإسلامية والجامعة العربية باتخاذ خطوات عاجلة وحاسمة لحماية الشعب الفلسطيني من التمييز والعنصرية المقننة دستورياً .
ودعت جمعية التجمع المجتمع الدولي وجميع منظماته الحقوقية للتحرك لمواجهة هذا السلوك العنصري من دولة الكيان الصهيوني ومنع الانتهاكات المحمية بالقانون داخل دولة الإحتلال والتي سيواجها الشعب الفلسطيني تحت سقف قانون القومية اليهودية الذي يجعل يهودية الدولة سابقة على ديمقراطيتها المزعومة.
وجددت الجمعية التأكيد على ان القضية الفلسطينية كانت ولا تزال وستظل هي قضية العرب والمسلمين الأولى مهما استجدت قضايا أخرى وتحديات جديدة امام الامة العربية والإسلامية، مؤكدة فخره بنضالات الشعب الفلسطيني المستمرة من أجل تحرير أرضه المغتصبة وإقامة الدولة الفلسطينية بهويتها العربية والإسلامية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com