WhatsApp Image 2018-10-09 at 3.49.26 PM

جمعية تجمع الوحدة الوطنية تقيم ندوة «دور الجمعيات السياسية في الانتخابات القادمة»

أكد المهندس عبدالله الحويحي المستشار السياسي لجمعية تجمع الوحدة الوطنية أن المرحلة الانتخابية تمثل موسماً جيداً لعملية البناء السياسي ولذلك تقوم الجمعيات بعقد ندوات وورش وكذلك يفعل المستقلون، واصفاً ذلك بالعمل الإيجابي والحراك المهم الذي يحقق غايات المشروع الإصلاحي لجلالة الملك والذي ينقل مملكة البحرين من مرحلة إلى مرحلة بشكل تراكمي.
وفي الندوة التي أقامتها الجمعية بمقر مركزها الثقافي بمدينة حمد مؤخراً، وجاءت تحت عنوان (دور الجمعيات السياسية في الانتخابات القادمة) قال الحويحي إن هناك شبه إجماع في الشارع البحريني بأن أداء مجلس 2014 النيابي كان ضعيفاً بل هو قول الكثير من النواب أنفسهم وبعضهم من المخضرمينفيه، وعزا ذلك إلى ضعف تمثيل الجمعيات السياسية في الدورة الماضية التي لم يكن منها سوى أربعة أعضاء فقط يمثلون عشرة بالمائة من المقاعد مقابل تسعين بالمائة من عضوية المجلس كانت من نصيب النواب المستقلين.
وأضاف أن هذا الواقع يضع تحديات كبيرة أمام الجمعيات السياسية كي تقدم نفسها ببرامج وطنية تقنع الناخبين لاختيار مرشحيها. وعن سؤال طرحه هو لماذا يجب أن نصوِّت للجمعيات السياسية أجاب لأن الجمعيات لديها آليات وشروطاً ومعايير لاختيار مرشحيها للمجالس البلدية أو المجلس النيابي كما أن لديها القدرة على تدريب مرشحيها لذلك هي تفرز عناصر لديها القدرة على العمل.
ولفت إلى أن ممثلي الجمعيات السياسية لايعملون بشكل فردي بل بشكل جماعي حيث تكون هناك مؤسسة تقف خلف النائب وتصحِّح مساره وبالتالي لايكون من السهل اختراق أعضاءها النيابيين.
وحول تساؤلات المتداخلين في الندوة بخصوص موقف جمعية التجمع من الانتخابات القادمة قال إنها أخضعت نتائجها في الانتخابات الماضية لدراسة عميقة استوفت كل الجوانب وحسبت بدقة حيث تعلمنا درساً من تلك التجربة وهذا ليس عيباً، لكن المهم أن نتعلم منها ونستفيد لتطوير التجربة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com