شهيد فلسطيني

جنين.. شهيد فلسطيني وإصابات في صفوف جنود الاحتلال خلال اشتباك مسلح

استشهد فلسطيني وأصيب آخر، ليلة (الأربعاء/الخميس)، في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال الصهيوني على الأطراف الغربية لمخيم جنين غربي المدينة (شمال القدس المحتلة)، كما أصيب في الاشتباك جنديان إسرائيليان وصفت جراح أحدهما بالخطيرة.
وأفادت مراسل “قدس برس”، بأن قوة صهيونية خاصة حاصرت منزلا يعود منزل للشهيد نصر جرار، أحد قادة كتائب القسام، يقع في منطقة “وادي برقين” (غربي مدينة جنين) بناء على معلومات استخباراتية، عن تحصن عدد من المقاومين الفلسطينيين مشتبه بهم في قتل مستوطن الأسبوع الماضي قرب مستوطنة “حافات غيلات” القريبة من نابلس.
وتخلل العملية اشتباك مسلح مع شخص على الأقل تواجد داخل البيت المستهدف
واستمر تبادل إطلاق النار من داخل المنزل الذي طوَّق بقوات معززة من جنود الاحتلال وآلياته قبل أن يتم قصفه بالقذائف الصاروخية.
من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، أن العملية الصهيونية في جنين، أسفرت عن استشهاد أحمد نصر جرار (22 عاما)، بعدما حاصرت قوات خاصة صهيونية منزله في منطقة واد برقين غرب مدينة جنين واستهدفته بالرصاص، مشيرة إلى أنه نجل الشهيد نصر جرار الذي استشهد عام 2002.
وأشارت إلى أنه سبق العملية، قيام عدد من “المستعربين” (أفراد القوات الخاصة) بمداهمة محطة “حيفا” للمحروقات، واعتقال العاملين في المحطة.
كما قام أفراد القوات الخاصة بمصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة من داخل هذه المحطة الواقعة على الشارع العام جنين- حيفا.
من جهتها قالت شرطة الاحتلال في بيان إن الاشتباكات تمت أثناء عملية نفذتها وحدة خاصة تابعة لحرس الحدود، مما أسفر عن إصابة عدد من أفراد الوحدة، وُصفت جراح أحدهم بأنها بالغة الخطورة. ووصف البيان الصهيوني ما جرى بالمعركة.
وفي نفس الإطار، ذكر ناشطون أن نحو ثلاثين مركبة عسكرية صهيونية اقتحمت مدينة جنين من الجهة الغربية لتبدأ بعد ذلك الاشتباكات.
بالتزامن، أفادت مصادر طبية فلسطينية بوقوع عدد من الإصابات جراء استنشاقهم للغاز المدمع أثناء مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات من جيش الاحتلال عند المدخل الغربي لمخيم جنين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com