حراس المسجد الأقصى

حراس المسجد الأقصى يصرون على إعادة فتح «باب حطة»

أصر حراس المسجد الأقصى، بمدينة القدس، على وجوب إعادة فتح باب حطة، إحدى البوابات في الجدار الشمالي للمسجد، من قبل الشرطة الصهيونية، قبل إعادة فتح المسجد بشكل كامل.
ودخل الحراس إلى المسجد من خلال باب المجلس، إحدى بوابات المسجد في الجدار الغربي، وتوجهوا مباشرة إلى باب حطة المغلق تماما منذ الرابع عشر من الشهر الجاري.
ولكن مع وصول الحراس إلى باب حطة، حضر عدد من عناصر الشرطة الصهيونية وطلبوا منهم مغادرة البوابة رافضين إعادة فتح البوابة.
ورد الحراس أنه في حال عدم إعادة فتح باب حطة، فإنهم سيعودون إلى اعتصامهم خارج باب المجلس.
وعاد الحراس إلى باب المجلس، مطالبين بالسماح بإعادة فتح باب حطة.
ولم يتضح بعد، إذا ما كانت الشرطة ستوافق على إعادة فتح باب حطة، أم لا.
وقُتل شرطيان برصاص 3 فلسطينيين يوم الرابع عشر من الشهر الجاري، خارج باب حطة، قبل مقتل الفلسطينيين الثلاثة برصاص الشرطة الصهيونية في داخل ساحات المسجد.
وكانت المرجعيات الدينية في مدينة القدس، قد أصرت في مؤتمر صحفي عقدته اليوم الخميس (27 يوليو 2017)، على وجوب إعادة فتح جميع بوابات المسجد الأقصى، وعدم فرض قيود على دخول المصلين إليه.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com