سلمان وولي العهد

خادم الحرمين الشريفين يستقبل سمو ولي العهد

قال صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء إن انعقاد منتدى مبادرة الاستثمار وأهدافه الطموحة تعكس رؤية المملكة العربية السعودية 2030، الرامية إلى صناعة اقتصاد قوي ومستدام، وتعزيز دور القطاع الخاص، وخلق فرص نوعية واعدة تقود نحو مستقبل مزدهر ورؤية اقتصادية مشتركة تدفع بعجلة التنمية المنشودة.
جاء ذلك خلال استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وذلك في قصر اليمامة بالرياض الأربعاء (24 أكتوبر 2018)، وذلك بمناسبة زيارته للمملكة العربية السعودية للمشاركة في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار 2018 الذي يعقد برعاية خادم الحرمين الشريفين وبرئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الإقتصادية والتنمية ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، بالمملكة العربية السعودية.
ونقل سموه حفظه الله تحيات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية حفظهما الله، وتمنيات جلالته للمملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها المزيد من التقدم والنماء بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وما وصلت إليه العلاقات البحرينية السعودية من تميز في مختلف المجالات.
وقد رحب خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بسمو ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء مشيدًا بمدى عمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين المملكتين الشقيقتين، وأبلغ خادم الحرمين الشريفين سمو ولي العهد بنقل تحياته لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وتمنياته لمملكة البحرين بدوام التقدم والإزدهار.
وخلال اللقاء، الذي حضره سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة، أعرب سمو ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على مواقفه المشرفة لمساندة مملكة البحرين على جميع الصعد، والذي جسدته الروابط الأخوية الوثيقة التي تجمعها أواصر المحبة ووحدة المصير المشترك بما يلبي التطلعات المشتركة بين البلدين والشعبين الشقيقين.
وأكد سموه مواصلة البناء على ما تحقق من تعاون ثنائي مثمر في جميع القطاعات وتوحيد الرؤى في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، والذي شكل أنموذجًا يحتذى به على صعيد العلاقات المشتركة، مثنيًا سموه على الدور المحوري الذي تقوم به الشقيقة الكبرى في تحقيق الأمن والاستقرار للمنطقة، وقال سموه “إن للمملكة العربية السعودية مكانة في قلوب الجميع، وهو ما سيظل راسخًا في نفوسنا، فالشقيقة الكبرى كانت ولا تزال العمق الاستراتيجي وتاريخ حافل بالعطاء من أجل خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية”.
وأشار سموه إلى أهمية انعقاد منتدى مبادرة الاستثمار وأهدافه الطموحة التي تعكس رؤية المملكة العربية السعودية 2030، الرامية إلى صناعة اقتصاد قوي ومستدام، وتعزيز دور القطاع الخاص، وخلق فرص نوعية واعدة تقود نحو مستقبل مزدهر ورؤية اقتصادية مشتركة تدفع بعجلة التنمية المنشودة.
حضر اللقاء من الجانب السعودي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء، وأعضاء الوفد الرسمي المرافق لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com