???? ?? ????? 52 ??????? ????? ??? 3 ???? ??????? ?10 ????? ?21 ??? ?????? ?13 ????? ???????????5 ???? ???????? ???? ???? ????? ??????? ?? ?????? ???? ?????? ???????? ?????? ????? ???????246 ????? ????? ??????? ???? ????? ?????? ????????? ( Yara Ahmed Abdelaziz Ramadan - ????? ???????? )

خبراء: تركيا مؤهلة لتصبح عاصمة التمويل الإسلامي في العالم

اعتبر خبيران اقتصاديان أن تركيا تملك مقومات بنية تحتية وقوانين وبيئة جاذبة، للنهوض بالتمويل الإسلامي على الصعيد العالمي، وأن تكون عاصمة هذا النوع من الاقتصاد.
وأكد الخبيران في تصريحات لهما لوكالة أنباء (الأناضول) التركية أن أيَّ تبنٍّ حكومي للعمل المصرفي الإسلامي، مع منح التسهيلات اللازمة تجاهه، سيساعد على تنمية كافة القطاعات في تركيا.
وتستحوذ خمسة مصارف إسلامية عاملة بتركيا على قطاع التمويل الإسلامي فيها، وهي (كويت ترك)، و(البركة)، و(تركيا فاينانس)، والبنكان الحكوميان (الزراعة) و(وقف).
وفي هذا الصدد قال الشيخ علي القرة داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والخبير في المصارف الإسلامية إن «البيئة المناسبة للبنوك الإسلامية في العالم هي البيئة التركية».
ودعم القرة داغي رؤيته هذه بالقول إن وسائل التمويل كافة موجودة في تركيا، بالإضافة إلى تفوقها في قطاعات التجارة والصناعة والسياحة، وتسجيلها نسب نمو مرتفعة.
وتجدر الإشارة إلى أنه يعمل في تركيا 52 مصرفاً، تتوزع بين 3 بنوك حكومية، و10 خاصة، و21 بنكاً أجنبياً، و13 مصرفاً استثمارياً، والبنوك الإسلامية الخمسة المنوه عنها.
ورأى القرة داغي أنه «يجب دراسة القوانين السائدة التي تنظم عمل البنوك الإسلامية، والتجارب العملية والمنتجات والصكوك، وتجمع كلها، ثم يستفاد منها ويتم الأخذ بأفضلها».
وأكد أن «المصارف الإسلامية أثبتت خلال الأربعين سنة ماضية، قدرتها على التطور والنماء، وأن تكون بعيدة بحد كبير عن الاهتزازت والأزمات التي أصابت الاقتصاد الرأسمالي».
بدوره، أشار الخبير في التمويل الإسلامي شهاب العزعزي رئيس المركز العالمي للاقتصاد الإسلامي في بريطانيا، إلى أن «تركيا مهيأة لأنْ تكون عاصمة للتمويل الإسلامي، وهي أفضل من الدول الأخرى في توفير البنية التحتية لهذا النوع من الاقتصاد».
وأضاف في حديث لـ(الأناضول) أن «في تركيا نظام إسلامي متكامل، كالتمويل والتكافل الإسلاميين، والأوقاف والزكاة والعمل الخيري، والسياحة والمنتجات الحلال».
وزاد أنه «في حال تبنت تركيا العمل المصرفي الإسلامي، فسيكون الإقبال عليها كبيراً للغاية، ليس فقط من قبل البنوك الإسلامية، وإنما أيضاً من جميع القطاعات فى الدول العربية والإسلامية».
ولفت العزعزي إلى ضرورة تعديل بعض القوانين في تركيا؛ « لتكون أكثر مرونة ووضوحاً لدعم مسيرة الاقتصاد الإسلامي، وتوفير قسم مستقل في البنك المركزي التركي، تكون له استقلالية فى تطبيق الإشراف على البنوك الإسلامية».
وبحسب اتحاد البنوك الإسلامية في تركيا، فقد شكَّل مجموع الأصول في المصارف الإسلامية نحو 5.10%، من نسبة جميع البنوك في البلاد خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، مقارنة مع أقل من 4.5% في العام الماضي.
وبلغت أرباح البنوك الإسلامية في تركيا، خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، 759 مليون ليرة تركية (246 مليون دولار أميركي)، بحسب اتحاد البنوك الإسلامية.
وقد نمت أصول المصارف الإسلامية في تركيا بنسبة 15.3% العام الماضي 2015، لتصل إلى 120 مليار ليرة تركية (39.036 مليار دولار). وفي المقابل، بلغت قيمة أصول جميع البنوك نحو 2.357 ترليون ليرة تركية (766.732 مليار دولار).

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com