مساجد القدس

خطة صهيونية لإسكات صوت الأذان في مساجد القدس

ذكؤت قناة عبرية، أن بلدية الاحتلال الصهيوني في مدينة القدس وضعت خطة لإسكات أصوات الأذان المنطلقة من المساجد في أحياء الشطر الشرقي للمدينة.
وأوضحت القناة العبرية الثانية، الأربعاء (2 يناير 2019)، أن الخطة التي تستهدف بلدات “بيت صفافا” و”بيت حنينا” و”جبل المكبر” ومخيم شعفاط، بشكل خاص، تقوم على استبدال مكبرات الصوت في المساجد، بأخرى صغيرة ومحدودة الصوت، بدعوى “منع الضجيج”.
وأكدت أن البلدية الاحتلالية ستمنح جهاز الشرطة الصهيونية صلاحية إصدار قرار بخفض صوت الأذان في أي مسجد من مساجد القدس إذا ما اعتبرت أن مستوى ارتفاعه يخالف “اللوائح المخصصة للضوضاء”، وفق ما أوردته القناة العبرية على موقعها الإلكتروني.
وقررت البلدية وضع ميزانية أولية تخصص للخطة للبدء ببرنامج تجريبي للخطة، وفحص فاعليتها، قبل استثمار ما بين 50 ألف حتى 70 ألف شيقل (15 – 20 ألف دولار) لتطبيقها في كل مسجد.
ويأتي قرار رئيس بلدية الاحتلال موشيه ليئون المحسوب على التيار اليهودي المتشدّد، بعد أقل من شهرين من انتخابه وبعد أقل من عام على توصية لجنة حكومية صهيونية بمنح الشرطة صلاحيات اقتحام المساجد ومصادرة مكبرات الصوت في حال رفع الأذان أو استعمال مكبرات الصوت في الأوقات غير المسموح.
وزعم ليئون أنه يسعى إلى تنفيذ المخطط بالتوافق مع شخصيات في عدد من قرى القدس، معتبرا أن قانون “إسكات الأذان” الذي أقرّه الـ”كنيست” مؤخرًا، “لم يحد من الضوضاء الصادرة عن مآذن مساجد المدينة”.
يشار إلى أن ليئون أعلن خلال حملته الانتخابية عن نيته تعزيز سياسات الاستيطان في القدس المحتلة، وتطوير الأحياء الاستيطانية، في سياق تعزيز الطابع اليهودي للمدينة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com