مئات الفلسطينيين أدوا الصلاة في ال

دعوات الغضب لمواجهة اعتداءات المستوطنين.. أمن السلطة يمنع! والاحتلال الصهيوني يقمع

«أجهزة أمن السلطة تمنع! وقوات الاحتلال تقمع»، معادلة باتت تتجلى معالمها مع كل محاولة تصعيد أو غضب جماهيري لمواجهة استمرار اعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال التي اكتملت معالمها في جريمة إحراق الطفل الرضيع علي دوابشه الجمعة قبل الماضي، والانتهاكات المستمرة بشكل يومي بحق المسجد الأقصى.
فما أن انتهت صلاة الجمعة يوم 31 يوليو 2015 في مدن ومحافظات الضفة الغربية، حتى امتلأت شوارع المدن، ونقاط التمركز الرئيسية فيها بالمئات من أفراد وحدات الدخل السريع ومكافحة الشغب التابعة لأجهزة أمن السلطة، وذلك في مشهد استباقي لأية محاولات تحرك جماهيري غاضبة ضد انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه.

حماس والأقصى

ويوضح مراسل المركز الفلسطيني للإعلام، أن مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، شهدت ظهر اليوم الجمعة 31/7 انتشاراً مكثفاً لأجهزة أمن السلطة، حيث تواجد المئات من أفراد الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب في ميدان الشهداء وسط المدينة؛ منعاً لخروج أية مظاهرات في جمعة الغضب التي دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نصرة للمسجد الأقصى وردًّا على جريمة المستوطنين في بلدة دوما. بنابلس.
الحال نفسه تكرر في مدينتي رام الله والخليل؛ حيث انتشر المئات من أفراد أجهزة أمن السلطة في المناطق التي أُعلِن فيها عن انطلاق مسيرات الغضب، حيث قامت أجهزة أمن السلطة بقمع مسيرة المواطنين في مدينة الخليل وتفريق المشاركين فيها.
فيما أقدمت أجهزة السلطة على تفريق مسيرة مدينة رام الله، ومنْع تحركها من منطقة دوار المنارة، في ظل تواجد مكثف لأجهزة السلطة ومنْع تحرك المشاركين فيها.
وقال نشطاء فلسطينيون من مدينة رام الله، إن الأجهزة الأمنية منعت رفع الرايات وأي بوستر مكتوب عليه حماس والأقصى، فيما عمد أفراد أجهزة السلطة إلى توجيه الشتائم والسباب ضد المشاركين والمشاركات من المواطنين!!

قمع الاحتلال

وفي الشطر الثاني للمعادلة ذاتها، شهدت مختلف الطرق الواقعة جنوب مدينة نابلس انتشاراً كثيفاً لدوريات الاحتلال والجنود المشاة، والذين نصبوا الحواجز على مداخل قرى عصيرة القبلية ومادما وبورين وعورتا وعوريف وبيتا وعلى مدخل الطريق الالتفافي (يتسهار).
وأفاد شهود عيان لمراسل المركز أن عدداً من دوريات الاحتلال والمخابرات تواجدت على حاجز حواره جنوب نابلس، وشرعت بإيقاف المركبات والتدقيق في هويات ركابها، كما قام جنود الاحتلال المتواجدون على مفترق بلدات بورين وعصيرة ومادما باحتجاز عدد من المواطنين.
فيما قامت قوات الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين في مدينة الخليل، وباتجاه المتظاهرين قرب حاجز قلنديا القريب من مدينة رام الله.

جمعة الغضب

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد دعت إلى تصعيد حالة الاشتباك مع الاحتلال، والخروج بمسيرات غضب تحت عنوان (جمعة الغضب) ردًّا على انتهاكات الاحتلال المتصاعدة بحق المسجد الأقصى، وردًّا على العملية الإرهابية التي قام بها المستوطنون الصهاينة بحق عائلة دوابشه واستشهاد الطفل الرضيع علي.
فيما دعت حركة (الأحرار) إلى «تفجير انتفاضة شعبية عارمة»، رداً على جريمة حرق مستوطنين للطفل الرضيع دوابشه وعائلته، وعدَّت في بيان صحفي، أن «هذه الجريمة النكراء تضاف إلى السجل الأسود للاحتلال المجرم»، مشدِّدة على ضرورة ألا تمر هذه الجريمة «دون حساب».
كما صدرت دعوات مكثفة عن فصائل وحركات فلسطينية أخرى، للمشاركة في مسيرات ووقفات احتجاجية قرب مناطق التماس مع الاحتلال في القدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني، تنديداً بـ»إرهاب المستوطنين».

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com