رئيس مجلس الأوقاف السنية

رئيس الأوقاف السنية: الشيخ عيسى بن محمد قامة شامخة من قامات العمل الخيري

أكد رئيس مجلس الأوقاف السنية الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة أن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ عيسى بن محمد بن عبدالله آل خليفة كان نموذجًا للعمل الوطني المخلص والجاد، الرامي إلى رفعة الوطن وإعلاء شأنه، والسعي بكل جد إلى كل ما فيه مصلحة المواطن من خير ونفع، حيث كان رحمه الله لايدخر وسعًا في تقديم مختلف سبل الدعم والعون ولايالو جهدًا في إنجاز المشروعات الخيرية الإبداعية التي تستبق احتياجات المواطنين.
وقال رئيس الأوقاف، إن الراحل الشيخ عيسى بن محمد آل خليفة ترك بصمات مضيئة ومؤثرة في كافة المناصب التي تولاها طوال حياته العامرة بالعمل لصالح مملكة البحرين ورفاهية أبنائها، وذلك منذ أنْ عمِل قاضياً بمحاكم البحرين، مرورًا بتولِّيه منصب وزير العدل ثم وزير العمل، مروراً بترؤسه لجمعية الإصلاح التي شهدت بفضل حكمته وقيادته الواعية طفرة نوعية في العمل الخيري ونقلة إيجابية في البرامج والمشروعات والمبادرات التي تلبي الاحتياجات الإنسانية والاجتماعية لكثير من المواطنين.
وقال الشيخ سلمان: «إن الشيخ عيسى بن محمد رحمه الله ظل حريصًا طوال حياته المليئة بالعطاء على دعم العمل الخيري وتطويره بصفة دائمة إلى آفاق أرحب، فتمكن من أن يجعل من جمعية الإصلاح أنموذجًا يحتذى به في ميدان العمل الخيري، ومثالاً مشرِّفاً لمؤسسات المجتمع المدني العاملة في مجال خدمة المجتمع وتقديم برامج تعليم وتحفيظ القرآن الكريم، ونشر الثقافة الإسلامية التي تعزز نهج الاعتدال والوسطية».
وختم رئيس الأوقاف السنية قائلاً: «إننا في الوقت الذي نعزِّي فيه أنفسنا بوفاة قامة شامخة من قامات العمل الخيري في مجتمعنا، فإننا نتقدم بخالص التعازي وصادق المواساة إلى العائلة الكريمة للفقيد ولجمعية الإصلاح، سائلين الله تعالى أن يتغمَّد فقيدنا وفقيد الوطن بواسع عفوه ورحمته، وأن يسكنه فسيح جناته ويجزيَه عما قدم لوطنه ولأبناء الشعب البحريني خير الجزاء، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان».

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com