pic_29656

رئيس البرلمان الكويتي يهاجم الوفد الصهيوني في مؤتمر البرلمان الدولي

هاجم رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، مرزوق الغانم، الأربعاء، نحمان شاي، رئيس وفد الكنيست الصهيوني إلى مؤتمر البرلمان الدولي، على خلفية اعتراضه على تقرير خاص بأوضاع النواب الفلسطينيين في سجون الكيان الصهيوني.
جاء ذلك خلال الجلسة الختامية لمؤتمر البرلمان الدولي المنعقد خلال الفترة من 14إلى 18 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية، والتي تم فيها نقاش تقرير ينتقد سياسة اعتقال الكيان الصيهوني للنواب الفلسطينيين ويطالب بالإفراج الفوري عنهم، قدمته لجنة حقوق الإنسان في الاتحاد البرلماني الدولي.
وبحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، فإن اعتراض الوفد الصهيوني على التقرير قابله رئيس البرلمان الكويتي بهجوم وصف فيه رئيس وفد الكنيست بـ”المحتل وقاتل الأطفال”.
وخاطب “الغانم” نظيره الصهيوني قائلا، إن “كلام ممثل هذا البرلمان (الإسرائيلي) المغتصب ينطبق عليه المثل المعروف عالميا إن لم تستح فافعل ما شئت”.
وأضاف: “ما ذكره رئيس الوفد الصهيوني يمثل أخطر أنواع الإرهاب وهو إرهاب الدولة”.
وتابع موجها حديثه لرئيس وفد الكنيست، “عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من هذه القاعة بعد أن رأيت ردة الفعل من كل البرلمانات الشريفة بالعالم”.
وعقب كلمة رئيس البرلمان الكويتي انسحب الوفد الصهيوني من قاعة المؤتمر.
ويبلغ عدد النواب الفلسطينيين المعتقلين في السجون الصهيونية 13 نائبا معظمهم ينتمون لكتلة “التغيير والإصلاح” التابعة لحركة “حماس”، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.
من جهتها، قالت عضو مجلس النواب الأردني وفاء بني مصطفى إن النواب الفلسطينيين الأسرى في سجون الاحتلال، مناضلون وليسوا إرهابيين، فالإرهاب يمارسه الاحتلال ليل نهار في فلسطين، إلى جانب التمييز العنصري.
كما أشار ممثل الوفد الباكستاني إلى أن دولة تمارس سياسة قتل الأطفال والنساء هي التي يجب أن توصف بالإرهاب. وانتقد ازدواجية المعايير التي تستخدم في صياغة بعض القرارات الخاصة بالأسرى الفلسطينيين خاصة النواب منهم، وقال إنه يجب أن تكون قوية لأننا نتعامل مع دولة تمارس الإرهاب ضد شعب بأكمله.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com