AYT_6714a

رئيس الوزراء: لايمكن السكوت عمن ارتهن بتبعيته السياسية والفكرية للخارج

شدد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر أن جهود مملكة البحرين لمحاربة التطرف والإرهاب والحفاظ على أمنها واستقرارها تحتاج أن يدعمها فعل وجهد دبلوماسي وإعلامي، لقطع الطريق على محاولات تشويه صورتها وتزييف الحقائق وإنكار جهودها لمحاربة الإرهاب، ليس لحماية نفسها فحسب بل لحماية المنطقة بأسرها والتي تتجرع كل يوم من ويلات الإرهاب، موجهاً إلى تكثيف التواصل مع العالم، لبيان ما تتعرض له مملكة البحرين من خطر إرهابي جسيم لايمكن تجاهله لأن خطره يتجاوز المحيط المحلي إلى الإقليمي.
وخلال الاجتماع أكد سموه حفظه الله أن البحرين تعمل في إطار دولي لمحاربة الإرهاب، وان ما تتخذه من إجراءات لسد أية ثغرة تفتح المجال أمام التدخلات الخارجية الهادفة لنشر الفوضى والإرهاب وتأتي في سياق الإجراءات المتخذة في كافة الدول التي تتعرض للحد الأدنى مما تتعرض له البحرين، فلاتقبل أية حكومة في العالم إرهاب شعبها أو تعريض سلامته للخطر، كما لايمكن السكوت عمن ارتهن بتبعيته السياسية والفكرية للخارج وعند من لايريد الخير للوطن.
وشدد سموه على أن شعب البحرين بكل طوائفه، قد أرهقه الإرهاب وأعمال الحرق وتعطيل مصالح المواطنين وتهديد أمنهم واستقرارهم، ومن حق هذا الشعب على حكومته أن توفر له الأمن والأمان والطمأنينة، وأن يكون آمناً على نفسه وممتلكاته.
وأكد سموه استمرار الحكومة في اتخاذ كافة الإجراءات التي تحمي الوطن من الإرهاب، وتقي المجتمع المتماسك خطر الفتنة والانقسام التي يحاول البعض بثها.
وخلال اجتماع سموه بنواب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير شؤون الاعلام وعدد من المسؤولين بالمملكة أمس الثلاثاء، وجه سموه إلى أهمية التحرك بوتيرة أسرع لوقف الداعمين للإرهاب والمحرضين على الخروج على القانون والنظام، ومن يحاولون تشويه الواقع الحقوقي والديمقراطي المتطور في البحرين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com