AYT_0662

رئيس الوزراء يؤكد على ضرورة الاهتمام بالجوانب التي تعمِّق الوحدة الوطنية

لدى استقبال سموه لعدد من كبار أفراد العائلة المالكة الكريمة والمسؤولين، أرجع صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر قوة المجتمع البحريني وتماسكه إلى وحدته الوطنية وقدرته على مواجهة التحديات والتعامل معها بمسؤولية، وهي من أهم العناصر التي تشكل أساس قوة مملكة البحرين ونمائها، في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.
وكان سموه حفظه الله قد استقبل بقصر القضيبية أمس الثلاثاء، عدداً من كبار أفراد العائلة المالكة الكريمة وكبار المسؤولين بالدولة وعدداً من رجال الأعمال والصحافة. وقد تطرق سموه خلال اللقاء إلى الموضوعات التي تهم الشأن الوطني، واستعرض تطورات الأوضاع الراهنة والتحديات التي تمر بها المنطقة وما تستوجبه من تلاحم وطني وخليجي وعربي للتعامل معها ومواجهتها جماعياً وفق رؤية مشتركة لحماية المنطقة من أي تفكك أو تفرق.
وقال سموه إن من أهم هذه التحديات الإرهاب الذي أصبحت جذوره تتمدد عربياً وعالمياً، وما يشكله ذلك من تهديد يتطلب محاربته واجتثاثه من جذوره، فالإرهاب بات يشكل للأسف جذباً للمتطرفين، وأصبح يُستغَل لنشر الفوضى والإخلال بأمن الدول ليسهل تدميرها وتقسيمها تنفيذاً لأجندات من يقف خلفه، الأمر الذي يؤكد على أهمية مواجهته إقليمياً ودولياً.
وأكد سموه على ضرورة الاهتمام بالجوانب التي تعمق الوحدة الوطنية، وتزيد من التماسك المجتمعي وخاصة في ظل الاستهداف الواضح من قبل من لايريدون الخير لهذا الوطن وشعبه، في محاولة التفرقة بين أفراد المجتمع لتمرير أجنداتهم، مشدداً سموه بأن شعب البحرين يعي هذه المخططات، ولن يكون أبداً مَعبَراً للأجندات التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة بأسرها، لافتاً سموه الى أن البحرين ستظل واحة أمن وأمان، ودرعاً حصيناً يحمي المنطقة من كافة الأخطار.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com