Sh. Khalifa

رئيس الوزراء يتفضل بعرض برنامج عمل الحكومة على النواب

تفضل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، بعرض برنامج عمل الحكومة للسنوات 2015 – 2018 على مجلس النواب بمقره بالقضيبية أمس الثلاثاء.
وأكد سمو رئيس الوزراء في كلمة له أمام المجلس أن الحكومة حرصت على أن يكون برنامج عملها للسنوات الأربع المقبلة، رغم التحديات المتعددة، برنامجاً تنموياً متوازناً يلبي حاجات الوطن والمواطنين من الخدمات والاستثمار، بما يعود على الجميع بالخير وينشر العدالة والمساواة ويعزز الأمن والاستقرار، دون إغفال معالجة العجز المالي في ميزانية الدولة والتدرج في تقليص الدَّين العام.
وقال سموه إن تنفيذ كل ذلك من خلال وضع وتنفيذ برامج مدروسة لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وتطوير مصادر الدخل وترشيد الإنفاق وإعادة توجيه الدعم، دون أن تؤثر هذه الإجراءات على مستوى معيشة المواطنين، وهو الأمر الذي يتطلب معادلة لحسن إدارة الموارد إيراداً ومصروفاً.
ونوه سموه إلى أن مملكة البحرين خطت خطوات مهمة في تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز الديمقراطية وحفظ الأمن والاستقرار، وذلك بفضل الالتزام بتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله، رغم التحديات الكثيرة المالية والاقتصادية والأمنية على الساحتين الداخلية والخارجية والتي كانت وماتزال لها تأثيراتها على الدولة والمجتمع.
وبيَّن سموه أن الحكومة أخذت عند وضعها للبرنامج الذي يتكون من ستة محاور أولوياته من خلال توجيهات جلالة الملك المفدى، وعلى وجه الخصوص ما جاء في كتاب جلالته بتكليف سموه بتشكيل الوزارة وخطابه أمام المجلس الوطني، وكذلك من خلال الاطلاع على آراء المواطنين وتطلعاتهم عبـر مختلف الوسائل، وما جاء في مناقشات ومداولات السلطة التشريعية خلال الفصول الماضية.
ونوه سموه إلى أن كل ذلك تم في إطار رؤية البحرين الاقتصادية والاجتماعية، لكي يتضمن البرنامج أولويات تعتمد توفير مقومات الحياة الكريمة للمواطنين وتمكينهم من رفع مساهمتهم في عملية التنمية.
وقال سموه إن ذلك لن يتأتى إلا من خلال برنامج متكامل لتطوير الأداء الحكومي وزيادة الإنتاجية، ورفع الكفاءة، والالتزام بالمساءلة والشفافية وقياس الأداء وسرعة تقديم الخدمة والإبداع فيها، مبيناً أن البرنامج يشمل العديد من المشروعات والبرامج المهمة وعلى الأخص في الإسكان والخدمات الصحية والتعليمية ومشروعات البنية التحتية، ولم يُغفِل دور القطاع الخاص في تنفيذ برامج التنمية.
وأكد سموه أن برنامج عمل الحكومة يؤكد أيضاً على علاقات البحرين الخارجية وعلى الوفاء بالتزاماتها في مجلس التعاون الخليجي، وفي مقدمة ذلك السعي إلى تحقيق التحول من مرحلة التعاون إلى الاتحاد، إلى جانب الالتزام بدور البحرين في الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة الأمم المتحدة وتعزيز علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة.
وقال سموه للنواب: “إننا على ثقة بأن تعاوننا المشترك، سيكون عاملاً رئيسياً بل حاسماً في جودة تنفيذ ونجاح هذا البرنامج، وإننا سنتمكن معاً، وبتوفيق من الله وعونه، من تحقيق إضافات مميزة في مسيرة العمل الوطني، إعلاءً لشأن ومكانة الوطن في ظل القيادة الحكيمة لجلالة الملك المفدى”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com