MOS_0200_4

رئيس الوزراء يحث على ضرورة اتباع المنهجية البحثية في العلاج

حث صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر على ضرورة التفكير الجدي في الانتقال من الأسلوب التقليدي في العلاج إلى اتباع المنهجية البحثية التي تجعل من العلاج قائماً على دراسات طبية حديثة، وهذا يتطلب الاهتمام بالمراكز البحثية وجعْلِها أحد أهم عناصر العلاج، ودعا سموه الكوادر الطبية العالمية إلى أن تدق ناقوس الخطر وتحذر من مغبَّة الاضطرابات والتوترات التي تشهدها المنطقة وتأثيراتها السلبية على الصحة العامة للبشرية وبخاصة خطر الأوبئة والأمراض المعدية.
جاء ذلك خلال استقبال سموه حفظه الله بقصر القضيبية أمس الثلاثاء لرؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر الدولي للأمراض المعدية ومكافحة العدوى، الذي عقد تحت الرعاية الكريمة لسموه بمشاركة أكثر من 500 طبيب وصيدلاني واختصاصي من مختلف التخصصات الصحية من كوادر محلية وعربية وأوروبية.
وخلال اللقاء أكد سموه أنه طالما أنه لا حدود للمعرفة ولا سقف للعلم فإنه يجب أن يكون الطموح لتحصيل المزيد وبخاصة في المجالات الطبية هاجساً لدى الجميع، فالعلم يتطور بشكل سريع وما لم نواكب هذا التطور لن يتسنى لنا تقديم الخدمات العلاجية التي تتطلع اليها مواطنونا على الوجه المطلوب.
وأكد سموه حرص الحكومة على الارتقاء بالقطاع الصحي في مملكة البحرين وتطويره وفق رؤية استراتيجية تقوم على رفع جودة وكفاءة الخدمات الصحية وضمان تقديم أرقى المستويات من الخدمة الصحية والعلاجية للمواطنين.
كما أكد سموه اهتمام البحرين باحتضان المؤتمرات العالمية المرموقة التي تحشد الخبرات والكفاءات من مختلف دول العالم، لدورها في تعزيز تبادل الخبرات في المجالات الطبية والعلمية، والارتقاء بسبل الوقاية والعلاج، وإعداد الدراسات والتوصيات المتعلقة بمكافحة الأمراض، ومتابعة تنفيذها على مستوى دول العالم، وذلك في إطار الاهتمام بمستقبل وحماية الأجيال القادمة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com