صبي روهنغي

رصاصات الجيش الميانماري تلاحق الروهنغيا إلى بنغلادش وتصيب طفلا

أطلقت قوات حرس الحدود الميانمارية النار على صبي روهنغي لاجئ في بنغلادش وأصابته في أحد ساقيه في منطقة حدودية تدعى بندربان.
وقال مراسل وكالة أنباء أراكان إن الصبي الذي كان قريبا من السياج الحدودي تعرض لإطلاق النار من قبل القوات الحكومية الميانمارية على الرغم من عدم قيامه بأي شيء يمكن أن يثير الشكوك أو الريبة.
ويسكن في المنطقة الحدودية أكثر من 6000 لاجئ روهنغي انقطعت بهم السبل ورفضوا العودة إلى ديارهم قبل أن تضمن لهم السلطات الميانمارية سلامة أرواحهم وعدم استهدافهم .
ووفقا لمصادر إعلامية فقد قال ديل محمد، وهو زعيم روهنغي، إن جنديا ميانماريا أطلق النار على مجموعة من الصبية عددهم ما بين 15 إلى 20 صبيا كانوا يلعبون كرة القدم في كونابارا في المنطقة الحرام.
وذكرت صحيفة ذا ديلي ستار أن قوات حرس الحدود البنغلاديشية الصبي ونقلته إلى مستشفى الهلال الأحمر بكوتوبالونغ.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com