زعيم السنة في إيران

زعيم السنة في إيران: السلطات تمنعنا من التنقل بين المدن

أكد مولوي عبدالحميد، زعيم أهل السنة في إقليم بلوشستان إيران، أن الطائفة السنية تعاني من “التمييز وعدم المساواة” في البلاد، كاشفا عن وجود قيود “غير الرسمية” على سفره إلى بقية المدن الإيرانية.
وقال عبدالحميد في حديث نشرته وكالة إيسنا، السبت (11 نوفمبر 2017)، إنه واجه مشاكل كبيرة عندما قام بزيارة إلى مدينة مشهد شمال شرق إيران، حيث أجبروه على الذهاب إلى العاصمة طهران، ومنذ ذلك الحدث يتجنب السفر والخروج من بلوشستان. وأضاف الزعيم السني أن خلال سفره إلى المدن الإيرانية خارج بلوشستان يواجه مشاكل هو ومن يستضيفه، دون أن يذكر بالاسم الجهة الأمنية التي تعارض سفره وخروجه من الإقليم.
وكانت مجموعة “الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران” قد أكدت أن مولوي عبدالحميد ممنوع من السفر إلى خارج الإقليم ولا يمكنه السفر إلى مدن إيرانية أخرى.
ورغم دعمه لحسن روحاني خلال حملته الانتخابية، تجاهلت الحكومة الإيرانية، تقديم دعوة رسمية للزعيم السني للمشاركة في مراسم تنصيب روحاني وأداء اليمين الدستورية أمام البرلمان في أغسطس الماضي.
وكان النواب السنة في البرلمان الإيراني قد طالبوا روحاني بحضور النخب الإيرانية السنة في الحكومة، الأمر الذي تجاهله الرئيس الإيراني مثل أسلافه خلال أربعة عقود من عمر الثورة “الإسلامية”.
وكشف عبدالحميد في مقابلته مع إيسنا عن مضمون رسالته التي بعثها للمرشد الإيراني علي خامنئي، قائلا إنه كتب لخامنئي عن التمييز وعدم المساواة بالتوظيف في المؤسسات الحكومية والإدارية في إيران.
كما أكد عبدالحميد أن “السنة في المدن الإيرانية الأخرى يواجهون مشاكل في إقامة صلاة الجمعة والجماعة”، في إشارة إلى الضغوط التي تواجهها السنة في العاصمة الإيرانية حيث لا يوجد مسجد سني واحد في طهران رغم وجود أكثر من مليون سني فيها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com