AYT_5216_1

سمو رئيس الوزراء: الصحافة البحرينية مدرسة رائدة ذات طابع خاص

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر أننا بحاجة إلى فكر مستنير وخطاب إعلامي ينسجم ومعطيات العصر ويؤمن بالحرية وقبول الآخر وتوظيف كل ذلك في خدمة المجتمع، وقال سموه «يجب علينا أن ننشغل بالأمور التي تهم مصالح المواطن ورفاهيته، وهي غاية تستحق أن نسعى من أجلها جميعاً».
وأكد سموه حفظه الله أن الصحافة البحرينية اكتسبت، خلال سنوات عطائها الطويل، خبرات وتجارب جعلت منها مدرسة رائدة لها طابعها الخاص في التعبير عن تطلعات الرأي العام وقضايا الوطن وما يشهده من تطور وازدهار.
وأكد سموه أن ما تشهده مملكة البحرين من فضاء منفتح للحريات يجسد رؤية صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد حفظه الله، والذي يحرص على توفير كل ما يضمن ترسيخ البيئة التي تعزز من حرية الرأي والتعبير ضمن إطار الحرية المسؤولة التي ينظمها الدستور والقانون.
وكان سموه قد تفضل فشمل برعايته الكريمة الحفل الذي نظمته جمعية الصحفيين البحرينية أمس الثلاثاء بفندق ريتز كارلتون بالمنامة، لتكريم الصحافة والإعلام في البحرين، وذلك ضمن الاحتفال بمناسبة يوم الصحافة البحرينية.
وقال سموه «إن مناسبة تكريم رجال الصحافة والإعلام هي فرصة للتعبير عن الشكر والتقدير لكل قلم وطني سخَّر وقته وجهده من أجل البحرين، ومناسبة تنطوي على العديد من الدلالات التي تبرز دور الصحافة البحرينية في دعم مسيرة التنمية التي تشهدها البلاد في كافة المجالات».
وأضاف سموه: «إننا أمام طيف واسع من التحديات، خاصة وأننا في زمن بات من السهل فيه الحصول على المعلومة وتداولها، سواء كانت سلباً أو إيجاباً، الأمر الذي يتطلب العمل على تقوية المجتمع وعدم الإخلال بالهوية الوطنية، بل زرعها في نفوس الناشئة من الشباب وتأطيرها بالقيم التي تجعل من البناء الاجتماعي أكثر تنظيمًا وتماسكًا».
ورأى سموه أنه في ظل تنامي اتجاهات التواصل الاجتماعي وتنوُّع وسائل الاتصال تظل الصحافة هي الإطار الأوسع لِما لها من قوة تأثير ومصداقية في التعبير عن تطلعات الناس.
ودعا سموه إلى أن يلعب الإعلام دوره الوطني في مهارة التواصل من أجل تنوير وتماسك المجتمع في إطار المسؤولية التي تحملها الصحافة.
وعبر سموه عن اعتزازه بدور الصحافة والإعلام في معالجة القضايا الوطنية بموضوعية، وتنوير الرأي العام بأبعادها وزاوياها المختلفة، وتوجيه الأنظار إلى المَواطن التي تحتاج إلى المتابعة، وهو ما يعكس الفهم العميق والوعي بطبيعة الدور الإيجابي الذي يدفع إلى مزيد من العمل والإنجاز في كافة ميادين الحياة.
وقد تفضل سموه خلال الحفل بتكريم 86 من الصحفيين والإعلاميين تقديراً لعطاءاتهم ودورهم في المجال الصحفي والإعلامي.
بعدها، تفضل رئيس جمعية الصحفيين البحرينية فقدم لسموه هدية تذكارية بمناسبة تشريفه للحفل.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com