MOS10141_1

سمو رئيس الوزراء يدعو إلى توحيد الكلمة وسد الثغرات

أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر أن الموقف الراهن وما تشهده المنطقة من تحديات يتطلب منا أن نتدارس الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية، وتبَنِّي كل ما يعزز من وحدتنا الوطنية وتماسك شعبنا، فهذه الوحدة هي زادنا للمستقبل وهي القلعة التي تحصِّننا من التأثر بتداعيات هذه المستجدات، وأنه بتعاون الجميع سنمضي قُدُماً إلى ما نرجوه للوطن وشعبه من تقدم ونماء.
وقال سموه لدى استقباله لعدد من النُّخَب الثقافية والإعلامية والدينية والفكرية والمواطنين بديوانه أمس الثلاثاء، إن وحدتنا هي سر قوتنا وتماسكنا قيادة وشعباً صان البحرين وأفشل محاولة تفكيك شعبها وتجزئته طائفياً ومذهبياً، محذراً سموه من تكرار المحاولات وأنه يجب أخْذ الحيطة والحذر، لافتاً إلى أن الدول أُشغِلت بالمشاكل عن أولوياتها تجاه شعوبها، ولكننا في البحرين لم ننشغل إلا بشعبنا وليست لنا أولوية غيره.
وقال سموه: «إن الله عز وجل أنعم على مملكة البحرين بشعب محب لوطنه ويسعى لرفعته بالعلم والمعرفة والبذل في العمل والإنجاز، وبلد لديها مثل هذا الشعب الواعي قادرة على أن تتجاوز التحديات والخروج منها وهي أكثر قوة وقدرة على تحقيق النجاح تلو الآخر».
وشدد سموه على أن تحقيق تطلعات شعب البحرين والحفاظ على سلامة الوطن وأمنه تأتي في مقدمة أولويات عمل الحكومة، داعياً إلى توحيد الكلمة والموقف وسد الثغرات في مواجهة كل من يحاول بث الفرقة والانقسام بين أبناء الوطن الواحد بعد أن جعل من نفسه أداة في يد الآخرين.
وأكد سموه أن الحكومة ماضية في استراتيجيتها لتنويع مصادر الدخل وتعزيز التوجه نحو قطاعات الصناعة والاستثمار السياحي وغيرها من القطاعات ذات المردود الاقتصادي المتنامي، وبالشكل الذي يرتفع بمداخيل البلاد ويرسخ من مكانتها كقاعدة استثمارية جاذبة في المنطقة.
ودعا سموه كُتَّاب الأعمدة والرأي بالصحافة إلى توثيق كتاباتهم وأطروحاتهم وحفظها للأجيال القادمة لتكون هادياً لهم في معنى محبة الوطن والدفاع عن أمنه واستقراره، وما شهده مجتمع البحرين من تطورات على كافة المستويات.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com