شيخ خليفة

سمو رئيس الوزراء يستقبل رئيس مجلس الشورى ويؤكد: البحرين ستظل آمنة

النبأ: بنا

لدى استقبال سموه لرئيس مجلس الشورى وعدد من النواب والشوريين، أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، أن مملكة البحرين كانت وستظل بلدا آمنا رغم كل المحاولات التي أرادت لها عكس ذلك.
وشدد سموه على أن مواقف شعب البحرين القوية والتي اتسمت بالمسئولية الوطنية كان لها مردودٌ كبيرٌ في افشال كل ما كان يحاك ضد الوطن من مخططات أرادت النيل من أمنه واستقراره وبث الفرقة والانقسام بين أبناء المجتمع الواحد.
وقال سموه: “إن شعب البحرين الذي أظهر عزمه واصراره على مواجهة التحديات، هو شعب أصيل وصاحب مواقف شجاعة، ولم يترك مجالا لأحد أن يُفرق بين أبناء الوطن الواحد أو يؤخرهم عن انجاز أي عمل لصالح المجتمع”.
وأضاف سموه: “إن ما يمر به العالم من متغيرات سياسية واقتصادية يزيد من اصرارنا وتكثيف جهودنا نحو تعزيز قدراتنا على تحقيق أهدافنا نحو التنمية والبناء”.
وكان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء قد استقبل بقصر القضيبية اليوم معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى وعددا من أعضاء مجلسي النواب والشورى والمسؤولين.
وقال صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء: “إننا ننظر بثقة إلى المستقبل، وسنواصل العمل من أجل أمن واستقرار البحرين والبناء على ما تحقق من مكتسبات، وعلينا أن نقف يدا واحدة ضد كل من يريد أن يعبث بالأمن الذي تنعم به البحرين، وأن نحقق بفضل الله ومشيئته النمو والازدهار، وللبحرين الأمن والاستقرار”.
وأكد سموه أهمية زيادة التواصل واللقاءات بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لبحث السبل الكفيلة بتحقيق ما يتطلع إليه المواطنون في مختلف المجالات.
وقال سموه: “إننا حريصون على تعزيز التعاون مع أعضاء السلطة التشريعية الذين يشاركوننا القرار، وأريد لاجتماعاتنا أن تتواصل، وأن نعمل جميعا على نجاح ما نرجوه للبحرين وشعبها من إنجازات جديدة”.
وأكد سموه حرصه الشديد على المتابعة المستمرة لكافة المشروعات التي تشهدها مختلف مناطق المملكة، مشددا على أن جميع برامج التطوير والتنمية غايتها هو تحقيق تطلعات المواطنين في حياة أكثر جودة ورفاهية.
وشدد سموه على أن تحقيق كل ما يرتقي بمعيشة المواطن ويوفر له سبل الحياة الكريمة والآمنة يشكل أولوية في استراتيجية عمل الحكومة وبرامجها التي تنفذها مختلف الوزارات.
ونوه سموه إلى أن توجيهاته للوزارات والأجهزة الحكومية تركز دائما على ضرورة العمل على انجاز المشروعات التنموية والخدمية بأقصى سرعة ممكنة، والمبادرة إلى الالتقاء بالمواطنين وممثلي الشعب من النواب والتشاور معهم في كل ما يتعلق بخدمة المواطنين وشئونهم.
وأكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن غاية كل جهد هو الارتقاء بالبحرين ووضعها في المكانة التي تستحقها بين الدول كبلد حضاري ومتقدم في شتى القطاعات.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com