رئيس الوزراء

سمو رئيس الوزراء يستقبل وزير التجارة والصناعة الروسي

لدى استقبال سموه لوزير التجارة والصناعة الروسي، أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر أن تقارب جمهورية روسيا الاتحادية مع الدول المؤثرة في القرار العالمي أو تلك التي تلعب دوراً رئيسياً في المشهد الاقتصادي كدول مجلس التعاون الخليجي ستكون له آثاره الإيجابية على صعيد الأمن والاستقرار والتنمية الاقتصادية، وأية رغبة في تنمية شاملة بالمنطقة يجب أن يتصدرها إنقاذ عملية السلام كونها الطريق الممهد لها.
وحث سموه حفظه الله لدى استقباله بقصر سموه بالرفاع أمس الثلاثاء، السيد دينيس مانتوروف وزير التجارة الروسي ومرافقيه على الإسراع في إنجاز ما تم الاتفاق عليه بين مملكة البحرين وروسيا على الصعيد الاقتصادي من خلال لجنة التعاون المشترك بينهما، لافتاً الى أن البحرين ترحب بمضاعفة النشاط السياحي البحريني الروسي والاستفادة من خطوط الطيران المباشرة بين عاصمتيهما والتي يجب أن يتم استغلالها بشكل أكبر بما يدعم توجُّه البلدين للتعاون في مختلف المجالات وبخاصة السياحية.
كما أكد سموه أهمية الإسراع في تفعيل اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين، ولاسيما المتعلقة بالتعاون الأمني والعسكري والاقتصادي وقطاعات النفط والغاز والاستثمار وغيرها.
وعبر سموه عن تمنياته بأن يكون الاجتماع الأول للجنة الحكومية بالبلدين للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتكنولوجي بداية لتأسيس مرحلة جديدة من التعاون المثمر بينهما، وتمنى سموه للاجتماع النجاح والتوفيق في تحقيق أهدافه.
كما أعرب سموه عن ارتياحه لِما تشهده علاقات البلدين من تطور مستمر، وقال: «إننا ننظر بتفاؤل لمستقبل العلاقات بين بلدينا الصديقين في ظل مساعيهما المشتركة لإرساء نموذج قوي وفاعل للتعاون يخدم مصالحهما المشتركة».
وشدد سموه على أهمية الدور الذي يمكن تقوم به روسيا في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة في ظل ما تحظى به من مكانة وثقل سياسي واقتصادي على المستوى الدولي.
كما حث سموه رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين على الاستفادة من الإمكانيات والفرص الاستثمارية التي يمتلكها البلدان في عقد مزيد من الشراكات وإقامة مشروعات تعود بالنفع على شعبيهما الصديقين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com