SYRIA-CONFLICT-RUSSIA-MILITARY-MENA

سوريا.. غارات روسية تقتل 34 مدنيًا بدير الزور

استشهد 34 مدنياً سورياً على الأقل، الأحد 10 سبتمبر 2017، في قصف جوي روسي استهدف عبّارات كانت تُقلهم نحو الضفة الشرقية لنهر الفرات، انطلاقاً من بلدة البوليل قرب مدينة دير الزور (شرقي سوريا)، التي تخوض قوات نظام بشار الأسد وحلفاؤها في محيطها هجوماً ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).
وقالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” (غير حكومية) إن 34 مدنيًا قتلوا، بغارات جوية نفذتها طائرات يعتقد أنها روسية على قرية البوليل بريف محافظة دير الزور الشرقي (شرقي سوريا).
وفي السياق، ذكر نشطاء سوريون في تصريحات صحفية أن الطيران الروسي استهدف بشكل مباشر المعبر بين ضفتي النهر.
وأكد النشطاء أن عددًا من الجثث تفحّمت ولم يتم التعرف على أصحابها، في ظل وضع طبي مأساوي تعاني منه المنطقة.
يشار إلى أن أهالي دير الزور يعتمدون على المعابر النهرية للتنقل بين جانبي نهر الفرات، بعد تدمير جميع الجسور التي كانت تربط ضفتي النهر.
واستهدفت الطائرات الروسية، “أكثر من 40 عبارة مائية كانت تنقل المدنيين الفارّين من الموت والقصف المكثف”، على المناطق التي يسيطر عليها “داعش” غربي الفرات.
وتؤمن الطائرات الحربية الروسية منذ أسابيع غطاءً جوياً لعملية عسكرية مستمرة لقوات النظام جنوبي مدينة دير الزور وغربيها، تمكن خلالها من كسر حصار مقاتلي “داعش” للمدينة، تمهيداً لبدء هجوم لطرد “داعش” من الأحياء التي لا يزال يسيطر عليها فيها.
ويسيطر التنظيم المتطرف منذ صيف العام 2014 على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق والغنية بالنفط، وعلى 60% من مدينة دير الزور. وفي مطلع العام 2015، فرض التنظيم حصاراً مطبقاً على الأحياء الواقعة تحت سيطرة الجيش.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com