???? ????????? ?????????? ?? ?????? ???????? ??????? ???? ??????? ????? ????? ????? ??????? ?? ???? ??? ???? ???????? ??????????? ???? ???? ??????? ???????? ??????? ???? ?????? ???????. ????? ?????? ?? ?????? ?????? ?? ????????? ?? ??????? ??????? ????? ???????? ?????? ?? ????? ????? ?? ????? ??????? ?????? ???? ????? ??????? ???? ??? ?????? ????????? ??????? ?? ??? ??? ?????. ( Omar Shagaleh - ????? ???????? )

سوق العقارات التركية.. عامل جذب للمستثمر العربي

أجمع اقتصاديون ومستثمرون، أن محاولة الإنقلاب الفاشلة التي أجهضتها تركيا منتصف الشهر الماضي، لم تؤثر على عديد القطاعات الاقتصادية، التي تحظى باهتمام المستثمر العربي ,منها القطاع العقاري.
وأشار محللون في أحاديث مع وكالة أنباء (الأناضول) التركية إلى أن الأرقام الجاذبة لقطاع العقارات التركي في النصف الأول من العام الجاري، سيتكرر خلال النصف الثاني، بناء على مؤشرات الاستثمار العقاري في عدة مدن تركية.
وأوضح معين نعيم، عضو مجلس إدارة شركة (موياب) للإنشاءات والاستثمارات العقارية، أن «الاستقرار الاقتصادي والنمو الذي عاشته تركيا في السنوات العشر الأخيرة، قد شكَّل عنصراً مهماً في تشجيع المستثمر والمواطن العربي على الاستثمار في تركيا».
وأظهرت بيانات صادرة عن مؤسسة الإحصاء التركية مؤخراً، أن النصف الأول من العام الجاري شهد شراء العراقيين 1600 عقار، وهو ما شكل 16.9% من إجمالي عقارات الأجانب، فيما جاء الكويتيون ثانياً بـ893 عقاراً، في حين اشترى سعوديون 882 عقاراً خلال الفترة نفسها، تلاهم الأفغان فالروس.
وينظر المستثمرون العرب إلى تركيا، بأنها الملجأ الآمن لاستثماراتهم وأموالهم، مع استمرار التوتر الأمني في منطقة الشرق الأوسط، وتراجع أسعار النفط الخام في دول الخليج العربي، وفق نعيم. ويحق للمستثمر والمالك العربي في تركيا الحصول على الإقامة في البلاد، حسب قانون صدر قبل نحو 4 سنوات، فيما أعلن المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان قورطو لموش مؤخراً، أن تعديلات لمصلحة المالك والمستثمر ستطرأ على القانون ومنها الحصول على الجنسية التركية.
وقال نعيم: «على ما يبدو أن تركيا تريد أن تُبقِيَ المستثمر العربي، لأنها تثق باقتصادها وبمستثمريها العرب الذين ما يزالون يحتلون قائمة المستثمرين في تركيا حلال السنوات الثلاث الأخيرة».
وشدد على أن «المستثمر العربي، يؤمن أن المكان الآمن في المنطقة هي تركيا، في ظل الأحداث التي تعيشها أوروبا اقتصادياً، والاستثمار غير الآمن فيها».
واعتبر مراد كيخيا وهو مدير عام شركة استثمارية، أن «التنوع الجغرافي والثقافة التركية القريبة للعربية إضافة للحوافز الاستثمارية، ساهمت في نهوض الاستثمار العربي في تركيا، بمجالات الإسكان والتجارة والسياحة والترفيه».
وعن توقعاته لسوق العقار التركي بعد محاولة الانقلاب الفاشلة ليلة 15 يوليو الماضي، أكد أن «السوق منذ العام 2009 في ارتفاع مذهل، ومنسوبها البياني في الاستثمارات أيضاً، ومحاولة الإنقلاب وما سبقها من تفجيرات، كانت أقل من أن تؤثر على اقتصاد البلاد وقطاعاته».
ويتفق المستثمر اليمني محمد اليهاري، مدير عام مؤسسة اليهاري للمقاولات العامة، مع سابقيه وينظر إلى تركيا، «بالدولة الذكية القادرة على جذب المستثمرين عن طريق تشجيع الاستثمار وعوامل الاستقرار المتنوعة السياسية والاقتصادية، ومعدلات النمو المتطور».
وأكد أنه «لاتوجد عوائق تمنع المواطن العربي عن التملك، ولا توجد عقبات بعده، فالتملك على المستوى الشخصي له فوائد من ناحية المعاملات والإجراءات، والمستثمر يستفيد من ناحية معدلات النمو».

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com