جيش ميانمار

شركة بلجيكية تقطع علاقاتها مع أخرى مملوكة جزئيا لجنرالات جيش ميانمار

قررت شركة بلجيكية متخصصة فى مجال الاتصالات عبر الأقمار الصناعية قطع علاقاتها التجارية مع إحدى شركات الاتصالات المملوكة جزئيا للقادة العسكريين في ميانمار “بورما”؛ تنفيذا لقرارات الأمم المتحدة.
وذكر راديو”صوت أمريكا” – في نشرته باللغة الانجليزية – أن الشركة البلجيكية (NEWTEC) أوضحت – في بيان أصدرته بهذا الصدد – أنها قطعت علاقاتها التجارية مع شركة (MYTEL) للمحمول في ميانمار والمملوكة جزئيا لبعض جنرالات الجيش فى ميانمار؛ تنفيذا لتوصيات لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة الصادرة عام 2018 التي طلبت من الشركات التجارية في العالم قطع جميع علاقاتها المالية مع جنرالات الجيش فى ميانمار بسبب ما يتردد عن دورهم في حملات القمع التي ارتكبت بحق المسلمين من “الروهنغيا”، والتي أدت إلى اضطرارهم للهرب إلى بنغلادش المجاورة.
وكانت لجنة تقصى الحقائق – المكونة من 3 خبراء – قد خلصت إلى ضرورة ملاحقة كبار جنرالات الجيش في ميانمار لدورهم في أعمال الإبادة الجماعية ضد الروهنغيا عام 2017.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com