شعارات فارسية وحرق منازل في تكريت

شعارات فارسية وحرق منازل وسرقة متاجر في تكريت على يد «الحشد الشعبي»

أعلن زعماء قبليون في محافظة صلاح الدين شمالي العراق، الخميس الماضي، عن تنفيذ مليشيات ما تسمى (الحشد الشعبي) عمليات حرق وسرقة واسعة في مدينة تكريت، عقب ساعاتٍ من اقتحامهم المدينة، بدعمٍ مباشر من الطيران الأميركي.
وأوضح الشيخ دحام عاصي الحمد، أحد زعماء عشائر تكريت، لصحيفة (العربي الجديد) أن «عشرات المنازل والمتاجر سرقت، ثم أحرقت بشكلٍ كامل على يد المليشيات، وأبلغنا رئيس الحكومة ووزير الدفاع بذلك، وتوعَّدا بالقبض على المتورطين، وإعادة ممتلكات المواطنين».
وأشار الحمد إلى أنّ «الجماعات المسلحة استقدمت سيارات شحن، لنقل محتويات المنازل أو المتاجر، ثم حرقها لإخفاء الجريمة، مدعيةً أن المنزل كان يحوي عبوات ناسفة، ولم نستطع تفكيكها لذا قمنا بتفجيره».
بدوره لفت مصدر عسكري رفيع في وزارة الدفاع العراقية، إلى أن عناصر المليشيات باتوا يتواصلون مع معارفهم، ويسلِّمونهم المسروقات على باب مدينة تكريت، ثم يعودون مرة أخرى لتحميل سرقات أخرى بغية إرسالها إلى محافظاتهم لبيعها هناك».
وبحسب المصدر، فإن القوات الأمنية لا سلطة لها على تلك المليشيات، مشيراً إلى أن السرقات شملت نحو 80% من مباني تكريت، وعمليات النهب مستمرة، ما عدا الجانب الغربي الذي مايزال تحت سيطرة تنظيم «داعش».
في سياقٍ متصل، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن تعرُّض عددٍ كبير من الأحياء السكنية والمحال التجارية للسلب والنهب، كما نشروا صوراً لشعارات كتبت باللغة الفارسية، رفعت على البنايات في مدينة تكريت، كما أظهرت بعض صفحات الناشطين على الفيسبوك صوراً لعشرات المنازل بعد حرقها من قبل تلك المليشيات الطائفية.
ومن تلك الشعارات الفارسية التي رفعت في ساحة المدينة الكبرى وسط تكريت، (إننا في سامراء منذ عامين) و(اليوم في تكريت)، وذُيِّلت العبارة بتوقيع كتائب الإمام علي أحفاد الخميني.
إلى ذلك، أقر وزير الدفاع العراقي بوجود انتهاكات تقوم بها بعض (العصابات المندسة) بين عناصر مليشيات (الحشد الشعبي)، لإفساد انتصار تكريت وإشعال الحرب الطائفية، مشيداً بتحذير زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من وجود مليشيات وقحة قد تعبث بأمن المدينة. وأوضح في بيانه أن هذا التحذير جاء في محله.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com