القصف الصهيوني

شهيدان و220 إصابة بالرصاص والاختناق شرق قطاع غزة 

أعلنت مصادر طبية رسمية، صباح اليوم السبت (4 أغسطس 2018)، عن استشهاد طفل فلسطيني متأثرًا بجراحه التي أصيب بها أمس الجمعة، خلال مشاركته في فعاليات مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، إن الطفل معاذ زياد الصوري (15 عامًا)، قد استشهد متأثرًا بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال الصهيوني يوم أمس في الجمعة الـ 19 لمسيرات العودة شرق مخيم البريج (وسط قطاع غزة).

وذكر القدرة، في تصريح صحفي مقتضب له اليوم، أن الطفل الصوري أصيب أمس الجمعة بطلق ناري في منطقة البطن شرقي البريج.

واستشهد أمس الجمعة، الشاب أحمد يحيى عطا الله ياغي (25 عامًا)، شرق مدينة غزة، وأصيب 220 آخرين بجراح متفاوتة؛ بينهم 90 بالرصاص الحي؛ خلال قمع قوات الاحتلال لفعاليات الجمعة الـ 19 لمسيرات العودة وكسر الحصار السلمية شرق قطاع غزة، وفق وزارة الصحة.

وقد ارتفع عدد الشهداء في قطاع غزة؛ منذ انطلاق فعاليات مسيرات العودة في 30 آذار/ مارس الماضي على حدود القطاع، باستشهاد الطفل معاذ الصوري، إلى 157 شهيدًا وأكثر من 17500 جريح.

وبدأ الفلسطينيون في 30 آذار/ مارس الماضي، حركة احتجاجية أطلق عليها “مسيرة العودة” بالتزامن مع ذكرى “يوم الأرض” الـ 42، للمطالبة بتفعيل “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الصهيوني عن القطاع، وهي مظاهرات لازالت مستمرة حتى الآن، وخلفت عشرات الشهداء وآلاف الجرحى.

 

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com