المصرف المركزي البحريني

صندوق النقد: اقتصاد البحرين الأسرع نموًا في الخليج

كشف تقرير اقتصادي مختص صادر عن صندوق النقد الدولي أن اقتصاد مملكة البحرين سيظل الاقتصاد الأسرع نمواً بين دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام الحالي 2018، بعد أن نما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 3.19% العام الماضي مع نمو الاقتصاد غير النفطي بنسبة 5% بحسب بيانات مجلس التنمية الاقتصادية.
ويشهد اقتصاد البحرين أداءً قوياً بفضل القطاع الخاص غير النفطي بقيادة السياحة وخط أنابيب قوي لمشاريع البنية التحتية وسنة قياسية للاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث أظهرت بيانات المجلس توسُّع قطاع الفنادق والمطاعم بنسبة 9.5% في العام الماضي 2017، وارتفاع إجمالي نفقات الزوار القادمين إلى البحرين بنحو 9% وزيادة متوسط مدة الإقامة.
كما نمت أعداد السياح إلى 3.1 ملايين سائح في الربع الأول من العام الجاري 2018، بزيادة نسبتها 11.4%، مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق، مع زيادة في مجموع الإنفاق السياحي بنسبة 30%.
وتهدف البحرين لإقامة مشاريع عدة منها بناء 15 فندقاً هي قيد الإنشاء باستثمارات تفوق 10 مليارات دولار، بجانب مشاريع توسعة مطار البحرين الدولي، وزيادة أسطول الطائرات ورحلات الناقل الوطني (طيران الخليج).
وقال السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي للمجلس «ننظر اليوم لقانون يحمي المستثمرين ويهيء لهم البيئة المناسبة لتمَلُّك أصول استثمارية وتحفيز القطاع الخاص».
كذلك نمت الاستثمارات الأجنبية المباشرة بنسبة أكثر من 160% في العام 2017، وسجلت رقماً قياسياً عند 733 مليون دولار، وهي تدفقات من شأنها خلق 2800 وظيفة خلال ثلاث سنوات.
وقد نجحت البحرين في تنويع مصادر دخلها بعيداً عن قطاع الطاقة، حيث يمثل النفط والغاز الآن نسبة 18.4% فقط من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي مقارنة بـ44% تقريباً في العام 2000.
ومن جهته قال السيد خالد سعد الرئيس التنفيذي لشركة (خليج البحرين للتكنولوجيا المالية) «أطلقتنا مشروع Bahrain fintec bay قبل شهرين ونصف الشهر، وتدعم المشروع مالياً ولوجستياً وتقنياً أكثر من 30 شركة خاصة، وهو يخدم ريادة البحرين في هذا المجال الحيوي».
كما أن اقتصاد البحرين على موعد مع تطور جديد باكتشاف الحقل النفطي الأكبر في تاريخ البحرين والمقدر بأكثر من 80 مليار برميل، إضافة إلى كميات كبيرة من الغاز قد تصل إلى 20 تريليون قدم مكعب.
كذلك تهدف البحرين إلى تحقيق إنتاج 250 ميغاواط من مصادر الطاقة المتجددة بحلول العام 2025، وهو ما يتيح مجالاً واعداً للاستثمار في الطاقة المتجددة بالشراكة مع القطاع الخاص.
وقال الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط «بدأنا بالتعاون مع شركة (هاليبرتون) الأميركية النفطية، والحفر سيبدأ بعد الصيف والإنتاج لمدة 6 أشهر».
ويتماشى ذلك مع أهداف رؤية البحرين 2030؛ لتعزيز استدامة التمويل الحكومي بخفْض الاعتماد على الإيرادات النفطية لتمويل النفقات الحالية، وبموجب ذلك سيتم إشراك القطاع الخاص في تمويل مشاريع جديدة في النقل البري عبر نظام الـBOT إلى جانب خلق وسائل نقل جديدة منها مشروع النقل العام ومشروع القطارات الخفيفة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com