طفل يتبرع بمدخراته

طفل يتبرع بمدَّخراته لترميم جامع تعرَّض للتخريب

تبرع صبي يبلغ من العمر سبع سنوات بكل مدخراته لترميم مسجد في ولاية تكساس الأميركية، كان قد تعرض للتخريب في أعقاب الهجمات الإرهابية على باريس.
وقال عضو المركز الإسلامي في بفلوغرفيل (ICP)، بمقاطعة ترافيس، إنه وصل صباح يوم الإثنين 16 نوفمبر 2015 ليجد القذارات وقد تُركت أمام المبنى. كما عثر على صفحات ممزقة من القرآن الكريم أيضاً في مكان الحادث.
وبعد مناقشة الحادثة مع والدته، قرر التلميذ جاك سوانسون، سحب كل مدخراته من حصالته الصغيرة، والتبرع بها للمسجد، وكانت بقيمة 20 دولاراً بحسب ما ذكره موقع أخبار Kxan.com.
وقال فيصل نعيم، عضو مجلس إدارة المسجد، والذي منحته مبادرة الطفل جاك الأمل: “إنها 20 دولاراً، ولكن جاك جمعها بنساً بنساً، إنها بمثابة 20 مليون دولار بالنسبة لي ولأمتي. هذا يعطيني الأمل”.
وقد شرعت شرطة فلوغرفيل في التحقيق بشأن الحادثة التي وصفتها بأنها جريمة كراهية، ومنذ الهجمات الإرهابية التي ضربت باريس يوم الجمعة قبل الماضي والتي راح ضحيتها 129 شخصاً، هوجمت مساجد في أنحاء متعددة من البلدان.
وقال السيد نعيم لقناة (إيه بي سي نيوز): “أصبح من الشائع أنه إذا حصل أمر سيء في مكان ما، فإن بعض الناس يلقون اللوم على جميع المسلمين. نعم إذا حصل أي شيء، وهذا منطق خاطىء”.
يذكر أن مبادرة الطفل جاك لاقت استحسان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فأنشئ وسْم يحمل اسمه #JackSwanson، وتناقل من خلاله المغردون أخبار مبادرته، وبرفقة وسوم أخرى تحمل معاني الأمل والاحترام، مبدين إعجابهم بمبادرة الصغير وتنديدهم بما اقترفه المعتدون من تصرف سيء بحق المسجد.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com