اقتحام الاقصى

عام القدس: حصاد مرٌّ من التهويد والاعتداء

اختتمت القدس عامها 2018 المُتْرَع بالتهويد واستهداف مقدساتها ومكوناتها البشرية، حيث تمضي الأعوام على المدينة المحتلة وهي تحمل المزيد من التهويد لكل ما فيها من حجرٍ وبشر، وفي ختام عام 2018 تكشف المعطيات عن تصاعد في أعداد مقتحمي المسجد الأقصى، وعن حجم استهداف المكوِّن البشري في المدينة عبر الإبعاد عن الأقصى والاعتقال وهدم المنازل وغيرها، ولم تختم القدس عامها إلا والاحتلال قد أقرَّ بناء المئات من الوحدات الاستيطانية الجديدة، في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.
وتتابع سلطات الاحتلال اقتحام المسجد الأقصى بشكلٍ شبه يومي، ففي 27/12/2018 اقتحم 35 مستوطنًا و22 عنصرًا من مخابرات الاحتلال باحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال، ونفذ المستوطنون خلال الاقتحام جولات استفزازية في ساحات المسجد، تلقوا خلالها شروحاتٍ حول (المعبد) الموهوم. وفي 30/12/2018 اقتحم المسجد 54 مستوطنًا و11 عنصرًا من شرطة الاحتلال، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.
وفي سياق الاقتحامات خلال عام 2018، كشفت دائرة الأوقاف الإسلامية أن عدد المستوطنين المقتحمين خلال العام المنصرم بلغ نحو 29,801 مستوطنًا، وبحسب الدائرة يشكل هذا الرقم ارتفاعًا بنحو 17% عن عدد المقتحمين في عام 2017، ومع الارتفاع الكبير لأعداد المقتحمين، تُشير مراكز رصْد أخرى بأن عددهم يصل إلى نحو 33 ألف مقتحم.
وفي سياق آخر من التهويد الديموغرافي، وافقت لجنة في الموسومة (وزارة جيش) الاحتلال على خطط لبناء نحو 2200 وحدة استيطانية في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، ومن بين هذه الوحدات حصلت أكثر من 1150 وحدة استيطانية على موافقة نهائية، وهي التي تسبق إصدار رخص البناء، أما الوحدات الباقية فقد حصلت على الموافقة المبدئية.
وفي سياق البناء الاستيطاني، ذكرت صحيفة (هآرتس) العبرية أن الإدارة المدنية التابعة للاحتلال، وافقت على بناء 1450 وحدة استيطانية جديدة، إلى جانب مخطط قيد الإعداد يتضمن بناء 837 وحدة استيطانية أخرى. ومن بين المستوطنات التي سيشملها هذا العطاء الاستيطاني، سيتم بناء 220 وحدة استيطانية في جفعات زئيف في القدس المحتلة، و62 في معالي مخماش شرقي القدس المحتلة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com