افراج عهد

عهد التميمي: الاحتلال الصهيوني إلى زوال والاعتقال لن يكسرنا

قالت الأسيرة المحررة عهد التميمي، إن الشعب الفلسطيني مستمر في مقاومته للاحتلال الصهيوني حتى زواله.
جاء أفراج الكيان الصهيوني، صباح اليوم الأحد (29 يوليو 2018)، عن عهد التميمي (17 عاما) ووالدتها “ناريمان” على مدخل بلدتهما النبي صالح غربي رام الله وسط الضفة الغربية.
وذكر مراسل الأناضول في الضفة الغربية أن السلطات الصهيونية أفرجت عن “التميمي” على مدخل البلدة، بعد أن أعلنت نيتها الافراج عنها على حاجز “رنتيس” غربي رام الله.
من جهتها، قالت الفلسطينية عهد التميمي (17 عاما)، إن الشعب الفلسطيني مستمر في مقاومته للاحتلال الصهيوني حتى زواله.
وأضافت في تصريح مقتضب لوسائل الاعلام فور وصولها لقريتها النبي صالحي غربي رام الله “الاحتلال إلى زوال، والاعتقال لن يكسرنا”.
وتابعت “الأسيرات بمعنويات قوية، واحمل رسائل منهن سأكشفها مساء اليوم”.
ووجهت “التميمي” الشكر لكل من ساندها ووقف معها وعائلتها خلال اعتقالها من قبل السلطات الإسرائيلية.
وأفرجت السلطات الصهيونية، صباح اليوم الأحد عن التميمي ووالدتها “ناريمان” على مدخل بلدتهما النبي صالح غربي رام الله وسط الضفة الغربية.
وقضت محكمة عسكرية، مارس/ آذار الماضي بسجن “التميمي”، 8 شهور، بتهمة “إعاقة عمل جندي صهيوني ومهاجمته”، بموجب تفاهم توصلت إليه النيابة العسكرية في الكيان الصهيوني مع فريق الدفاع عنها.
وتحوّلت الطفلة التميمي، عقب ساعات من إعلان اعتقالها، في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2017 إلى “أيقونة” للمقاومة الشعبية السلمية في فلسطين.
ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الصهيونية نحو 6500 معتقل، بينهم حوالي 350 طفلا، وفق إحصائيات فلسطينية رسمية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com