غارات صهيونية

غارات «صهيونية» تستهدف مواقع للمقاومة وأراضٍ زراعية في قطاع غزة

شنّ الطيران الحربي التابع لقوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم السبت (14 يوليو 2018)، سلسلة غارات استهدفت مواقع للمقاومة الفلسطينية وأراضٍ خالية في قطاع غزة. في حين ردت المقاومة بقصف مواقع عسكرية ومستوطنات بـ “غلاف غزة”.
وقال مراسل “قدس برس” في غزة، إن طائرات الاحتلال استهدفت موقعًا لـ “كتائب القسام”؛ الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، شرق مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة، وآخرين شمال القطاع.
وأفاد بأن القصف الصهيوني استهدف أراضٍ زراعية “فارغة” شرق حي النهضة بمدينة رفح (جنوبي القطاع)، وأخرى شرقي مدينة غزة بالقرب من مخيم العودة.
ولم يصدر عن وزارة الصحة الفلسطينية أي بيان حول وقوع إصابات في الأرواح، إلا أن أضرارًا مادية كبيرة، قد وقعت في المواقع والمنازل المحيطة بها.
وردت المقاومة الفلسطينية بإطلاق عشرات القذائف والصواريخ تجاه المواقع العسكرية والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة.
وتصدت المقاومة من خلال المضادات الأرضية لمروحيات الاحتلال، التي كانت تحلق شمال القطاع وأجبرتها على مغادرة الأجواء. فيما ترددت أنباء حول إصابة إحدى طائرات الاحتلال؛ دون تأكيد أو نفي من المقاومة الفلسطينية أو جيش الاحتلال.
وصرّح المتحدث باسم جيش الاحتلال، في بيان له صباح اليوم، بأن “مقاتلات حربية أغارت على ‎نفق هجومي للمقاومة جنوب قطاع ‎غزة، بالإضافة إلى عدد من مواقع المقاومة في داخل مجامع عسكرية من بينها مواقع يتم استخدامها من قبل حركة ‎حماس لتحضير بالونات حارقة بالإضافة إلى معسكر تدريب تابع للحركة”.
وذكر بأن الغارات “جاءت ردًا على الأحداث التي وقعت خلال في منطقة ‎السياج الأمني ومواصلة نشاطات الحرائق من خلال ‎البالونات التي يتم إطلاقها باتجاه المستوطنات الصهيونية”.
وأفاد بأنه خلال الغارات تم رصد إطلاق نحو 17 قذيفة صاروخية باتجاه المستوطنات في “غلاف غزة”، زاعمًا أنه “تم اعتراضها من قبل منظومة ‎القبة الحديدية”.
ونوهت صحيفة “معاريف” العبرية، إلى أن 35 قذيفة أطلقت من قطاع غزة باتجاه غلاف غزة.
‏واتهم المتحدث باسم جيش الاحتلال، حركة “‎حماس” بمواصلة نشاطاتها ضد قوات الاحتلال والبنية التحتية الأمنية بهدف المساس بالمستوطنين.
بدوره، اعتبر المتحدث باسم حركة “حماس”، فوزي برهوم، أن التعامل الفوري للمقاومة مع تصعيد الاحتلال والرد عليه بقوة “يعكس حالة الوعي والوضوح الكبير لديها في الرؤية في إدارة الصراع”.
وأشار برهوم في تصريح مكتوب له اليوم، إلى أن المقاومة “تريد إيصال الرسالة وضمان تشكيل حالة توازن ردع سريعة وكافية لإجبار الاحتلال على وقف التصعيد وعدم التمادي في الاستهداف”.
وأكد المتحدث باسم حماس، أن حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه “مطلب وطني وخيار استراتيجي”.
ويشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي ترد المقاومة على غارات الاحتلال فور وقوعها، وذلك في إطار معادلة “القصف بالقصف” التي أعلنتها فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، عبر بيان سابق لها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com