غضب في تل أبيب

غضب في تل أبيب لإنكار البيت الأبيض السيادة الصهيونية على «أراضي الـ67»

عبر مسؤولون (إسرائيليون) عن غضبهم، الجمعة (19 مايو 2017)، إزاء نشر الإدارة الأمريكية خريطة للكيان الصهيوني لا تتضمن المناطق التي احتلها الأخير عام 1967.
ونقلت صحيفة “يديعوت أحرينوت”، الجمعة، عن وزيرة العدل الصهيونية، إيليت شاكيد، انتقادها الخريطة التي لم تشمل مناطق الضفة الغربية، والقدس الشرقية، وقطاع غزة، وهضبة الجولان، في حدود سلطة الكيان الصهيوني.
وقالت الوزير “شاكيد” للصحيفة: “آمل أن يكون هذا مجرد جهل وليس سياسة”.
وأضافت: “سياسة تل أبيب واضحة، وهي ضمان عدم إقامة دولة فلسطينية، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس”.
وشددت شاكيد على أن “نقل السفارة وعد قدمه (الرئيس الأمريكي، دونالد) ترامب لقاعدته السياسية في الكيان الصهيوني، وليس لنا”، في إشارة منها إلى السلطة الصهيونية.
ونشر الموقع الرسمي للبيت الأبيض الخريطة، في إطار التعريف بمحطات جولة ترامب الخارجية، التي تبدأ السبت (20 مايو 2017)، وتضم السعودية والكيان الصهيوني والأراضي الفلسطينية وإيطاليا وبلجيكا.
ويصل ترامب الكيان الصهيوني الإثنين المقبل، فى زيارة تستغرق يومين، يجتمع خلالها مع مسئولين (إسرائيليين)، يتوجه بعدها إلى بيت لحم في الضفة الغربية، حيث من المقرر أن يلتقى بالرئيس الفلسطينى محمود عباس.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com