t546 w54y (15)

في ذكرى هبة القدس.. «جمعية الأقصى» و«الحركة الاسلامية» تنظمان أمسية خاصة في المسجد الاقصى

استجابة لنداء الحركة الاسلامية وجمعية الاقصى باحياء ذكرى هبة القدس والاقصى في المسجد الاقصى المبارك مغرب يوم أمس الجمعة الثاني من اكتوبر الجاري خرجت عشرات الحافلات نحو المسجد الاقصى وما ان انطلقت من البلدات العربية حتى قامت الشرطة باعتراض عدد منها.
بعض الحافلات التي اوقفت كانت من «سخنين ودير حنا وعرابة» حيث اعترضتها الشرطة قرب قرية كفر مندا ومنعتها من الاستمرار في طريقها بحجة تلقي تعليمات عليا من قيادة الشرطة وتم تهديد السائق والمرابطون بالاعتقال، بعدها نزل جميع ركاب الحافلات ووقفوا بجانب الشارع احتجاجاً على هذه الخطوات التعسفية.
أما في «الرملة» فقد اغلقت الشرطة طريق تقدم «الحافلة» إلى القدس وقام أحد أفراد الشرطة بقيادة الباص بنفسه.
ورغم هذه الإجراءات التعسفية استمرت عدد من الحافلات المليئة بالمرابطين في طريقها إلى القدس والاقصى بالإضافة إلى مئات المرابطين الذين خرجوا بسياراتهم خصوصا من هم دون الأربعين سنة.

من جانبها أكدت الاسلامية على التمسك بحقوق المسلمين في زيارة المسجد الاقصى والاعتكاف والرباط فيه مؤكدين على استمرار خروجهم بنسائهم واطفالهم كدلالة واضحة على العزيمة والارادة القوية التي لن تنكسر امام سلطة البطش الإسرائيلية.
عند الوصول إلى بوابات المسجد الأقصى قامت الشرطة بمنع من هم دون الأربعين من الدخول إلى المسجد للصلاة والمشاركة في الأمسية الخاصة. عندها قامت الحركة الإسلامية بتنظيم برنامجين الأول داخل قبة الصخرة كما هو مخطط مسبقاً والآخر خارج بوابات الاقصى امام باب الأسباط حيث رابط مئات الشباب الذين منعوا من الدخول إليه.
بدأت الأمسية الاولى التي قام على عرافتها الشيخ جابر جابر بتلاوة عطرة من آيات القرآن الكريم للشيخ راكز عمرور .
ومن ثم كانت كلمة الشيخ الدكتور عكرمة صبري رئيس الهئية الاسلامية العليا في القدس وخطيب المسجد الأقصى الذي أثنى عل جهود الحركة الاسلامية وجمعية الاقصى لتنظيم قوافل الاقصى وشد الرحال وإعمار الاقصى بالمصلين في الوقت الذي خذله الكثير.
وبعدها استمع الحضور إلى كلمة فضيلة الدكتور علي محيي الدين القرا داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي أكد على فضل وأهمية شد الرحال والرباط في المسجد الاقصى مثمنًا دور المنظمين والمشاركين في مثل هذه الفعاليات التي من شأنها أن تعزز وجودنا في المسجد الاقصى.
ثم كان الختام مع كلمة للشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني الّذي نادى بضرورة توحيد الجهود في كل ما يتعلق بالدفاع عن المسجد الاقصى ونصرته.
أما البرنامج خارج البوابات فقد ابتدأ باداء صلاة المغرب ثم تلى ذلك صلاة جماعية أمها الشيخ خالد الددا حتى صلاة العشاء لمنع جنود الاحتلال من اقتحام صفوف الشباب المرابط امام باب الأسباط، تخلل الصلوات كلمة للنائب طلب ابو عرار والدكتور منصور عباس نائب رئيس الحركة الإسلامية الذي شدد واكد على أجر الرباط في المسجد الاقصى وعلى أبوابه، وبشر المرابطين بالفرج القريب ودعى الى الاستمرار في شد الرحال وتكثيف الوجود في المسجد الاقصى داعياً الحضور للمشاركة في نفير يوم الاحد القادم ومنبها على رغبة الاحتلال في كسر إرادة المسلمين اصحاب الحق في المسجد الاقصى المبارك.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com